مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي يصفع صناع الأكاذيب بإستراتيجية "العزم"
مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي يصفع صناع الأكاذيب بإستراتيجية "العزم"

وضع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي حدًا جديدًا لصناعة الأكاذيب حول العلاقات بين البلدين والترويج لما يصب في مصلحة التنظيمات التي تشترك في عدائها للبلدين، وذلك بإستراتيجية العزم التي تكشف عن عمق العلاقة بين البلدين ومتانة الإخاء بين الشعبين لما تربطهم ببعض من أواصر قربى ونسب وعلاقات تجارية .

وتعد دولة الامارات العربية المتحدة من شركاء السعودية في الكثير من الأهداف السياسية والاقتصادية والأهداف الإستراتيجية لتنمية البلدين ورفاهية المواطن، كما أنهما يشتركان في محاربة التنظيمات التي تسعى لخلق الفوضى في الوطن العربي، ومنها تنظيم الإخوان المسلمين أحد التنظيمات الملطخة بدماء الأبرياء، حيث تضعهما البلدان على قوائم الإرهاب بالإضافة إلى عدد من قياداته ، كما للبلدين موقف مشترك من إيران وقطر لدعمهما الفوضى والتدخل في شأن البلدان الداخلية .

وتورط الأعداء في بث الكثير من الأكاذيب لإثارة الخلاف بين البلدين حول قضايا مشتركة الهدف في محاولة شق الصف، إلا أنه ومن نبع العلاقة العميقة تصفع قيادات البلدين دومًا صناع الأكاذيب بأفعال جديدة تزيد من التمازج بين الشعبين ومن التطور المشترك في التنمية للبلدين على المستويات جميعها .

وكان آخر الصفعات التي تلقاها المرجفون وصناع الإشاعات هو مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، حيث أعلنت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة من مدينة جدة عن اعتماد إستراتيجية مشتركة للتكامل بين البلدين اقتصاديًا وتنمويًا وعسكريًا والتي وضع قادة البلدين مدة 60 شهرًا لتنفيذ مشروعاتها الإستراتيجية التي تهدف إلى بناء نموذج تكاملي استثنائي بين البلدين يدعم مسيرة التعاون الخليجي المشترك، ويُساهم في الوقت نفسه في حماية المكتسبات وحماية المصالح وخلق فرص جديدة أمام الشعبين الشقيقين، وهو ما يزيد مواجع المتورطين بث الأكاذيب عن العلاقات بين البلدين .

يأتي ذلك من خلال تنفيذ 44 مشروعًا أطلق عليها "إستراتيجية العزم" التي عمل عليها 350 مسئولا من البلدين من 139 جهة حكومية وسيادية وعسكرية خلال 12 شهرًا، وعبر 3 محاور رئيسة هي المحور الاقتصادي والمحور البشري والمعرفي والمحور السياسي والأمني والعسكري.

وجاء الإعلان عن الإستراتيجية مع انعقاد الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعــودي الإماراتي برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في السعودية وولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

المصدر : سبق