انتهاء تسوية تطوير المرحلة الرابعة من الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية
انتهاء تسوية تطوير المرحلة الرابعة من الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية

أعلنت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ممثلة بالوادي الصناعي عن انتهاء أعمال التسوية لتطوير البنية التحتية في المرحلة الرابعة (قطاع أ - قطاع ج)، وذلك على مساحة مليوني متر مربع.

وتتمتع الأراضي المزمع تطويرها بموقع إستراتيجي على مدخل الوادي الصناعي، وبالقرب من ميناء الملك عبدالله ومرتبطة بمنطقة إعادة التصدير، حيث سيتم تقسيمها على مساحات متفاوتة بغرض البيع أوالتأجير فيما يخص العمليات والأنشطة الصناعية واللوجستية المختلفة، وسيتم تخصيص مساحات آخرى لتخدم أيضاً القطاع التجاري وخدمات الأعمال والمحلات التجارية.

وقال الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، المهندس أيمن منسي: "يعتبر الوادي الصناعي مركز رئيساً للصناعة والخدمات اللوجستية على البحر الأحمر. حيث يعد محركاً مهماً لنمو الأعمال في المدينة الاقتصادية ومصدرًا لتوفير فرص العمل النوعية للكفاءات الوطنية، وجزءًا مهمًا مـن القيمة الاقتصادية المضافة، التي تساهم فيها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية لتحقيق رؤية 2030 من خلال دعم الصناعات غير النفطية".

وقال: "أن تطوير المرحلة الرابعة بالوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، يأتي تماشـياً مع المخطط العام المعتمد، ولمواكبة الإقبال المتزايد من المستثمرين خاصة بعد النجاح التشغيلي الذي حققته المرحلة الأولى والثانية والثالثة في الوادي الصناعي".

وأشار إلى أن الوادي الصناعي يمتلك كافة مقومات النمو والنجاح لما يتمتع به من أراضي صناعية متطورة بمعاييرعالية وموقع إستراتيجي مميز مرتبط مباشرةً بميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير. ونتطلع بإذن الله تعالى إلى أن يصبح المحطة الرئيسية الأولى والموقع المفضل للشركات الطموحة التي ترغب في تأسيس أعمـالها أو التوسع في نشاطاتها."

وقال: "أن الوادي الصناعي بالمدينة الاقتصادية قد تحول إلى أحد أهم الوجهات الجاذبة للاستثمار في المملكة من قبل كبريات الشركات الوطنية والإقليمية والعالمية، ويتضح ذلك جلياً من خلال حجم الاستثمارات التي تم استقطابها في الآونة الأخيرة، كذلك تسارع عمليات تطويره".

ويرتكز الوادي الصناعي على ستة قطاعات رئيسية هي: المنتجات الدوائية والصيدلانية، والسلع الغذائية والاستهلاكية، والخدمات اللوجستية، والصناعات البلاستيكية، مواد الإنشاءات والبناء وقطاع النقل وصناعة وتجميع المركبات والآليات، حيث يقدم للمستثمرين أراضٍ صناعية مختلفة مجهزة ومرتبطة ببنية تحتية متقدمة حسب متطلبات العملاء واحتياجات كل قطاع على حـدة، إضافة إلى أنها مزودةٌ بكامل الخدمات الأساسية مثل: الكهرباء، ومياه الشرب، وشبكة الصرف الصحي، والغاز الطبيعي، كما يتصل بشبكة تقنيات حديثة ونقل بيانات سريعة لكافة متطلبات العملاء، ويشمل ذلك جميع مناطق المدينة الاقتصادية.

ومن الجدير بالذكر أن الوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية قد حصل على جائزة "انترناشونال فاينانـس" الـ"أي اف ام" باعتباره المنطقة الصناعية الأسرع نموًا على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي للعام 2017م، فيما يتعلق بالإمدادات اللوجستية والاقتصاديات الصناعية وتوفر البنية التحتية المتقدمة.

المصدر : سبق