مشعل بن ماجد  يطلق البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف بجدة
مشعل بن ماجد  يطلق البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف بجدة

أطلق محافظ جدة، الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، اليوم، بمقر المحافظة، البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف كأول مشروع تدريبي متكامل لتأهيل الشباب والشابات منتهي بالتوظيف في منافذ البيع بقطاعات التجزئة المختلفة.

يأتي ذلك في ظل ترجمة رؤية المملكة 2030 وما تحمله بين طياتها من تحولات هيكلية وتنظيمية وبناء القدرات والاستفادة من كافة الإمكانيات المادية والبشرية .

وقدم محافظ جدة في بداية الاجتماع شكره لخادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي"سلمان بن عبد العزيز" بن عبد العزيز آل سعود، ولسمو الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع -حفظهما الله- على رؤية المملكة 2030 والتي يرتكز نجاحها على المواطن والمواطنة السعودي، مؤكداً بأننا كمواطنين سعوديين، مسئولون عن نجاح هذه الرؤية.

وقال: "يسرنا اليوم أن نطلق أولى دفعات البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف بمحافظة جدة مع شركاء البرنامج: جامعة جدة ــ فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة، صندوق الموارد البشرية بمنطقة مكة المكرمة، والغرفة التجارية الصناعية بجدة، وشركائنا من القطاع الاهلي الشركات والمؤسسات".

وقال محافظ جدة: نهدف من خلال هذا البرنامج إلى تدريب وتأهيل الشباب والشابات وتأمين فرص العمل لهم بمنافذ البيع بقطاعات التجزئة المختلفة في 16 نشاطا سيوفر البرنامج في مرحلته الأولى 3611 فرصة وظيفية بالقطاع الاهلي ونسعى خلال الفترة القادمة إلى توفير 5000 وظيفة.

وأشار إلى أنه تم تسجيل 5809 باحثين وباحثات عن العمل من خلال المنصة الالكترونية، بينما سجلت 94 شركة ترغب في توظيف شباب وشابات مؤهلين، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في حياتهم العملية.

وأشاد بدور اللجنة العلمية بجامعة جدة على ما قدمته من إعداد للحقائب التدريبية لينال المتدرب المهارات المتخصصة للوصول إلى الأهداف المنشودة .

شهد البرنامج الذي يأتي انطلاقاً من أهمية توطين الوظائف وفتح فرص العمل للشباب والشابات من أبناء الوطن، إقبالاً وتفاعلاً كبيراً من الأفراد والمؤسسات والتعاون المتميز من القطاع الخاص لتعزيز فرص التدريب المنتهية بالتوظيف، حيث يؤمن الحقائب التدريبية وبرامج التأهيل على أسس أكاديمية، وتم اختيار جامعة جدة كشريك أساسي في تنفيذ البرنامج بالتعاون والشراكة مع صندوق الموارد البشرية "جول" وكل من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وغرفة جدة .

يذكر بأن البرنامج سيوفر وظائف في 16 مجالاً للتوطين، يقتصر العمل فيها على المواطنين والمواطنات في محال السيارات، ومحال الذهب، والأجهزة، والمعدات الطبية، والحلويات، بالإضافة على مواد الأعمار والبناء، وبيع وصيانة الجولات، ومحال قطع غيار السيارات، وتأجير السيارات، ومحال الملابس الجاهزة، وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية، والأواني المنزلية، الأجهزة الكهربائية، والساعات، والنظارات، والسجاد بكافة أنواعه، والدراجات النارية .

ويشهد البرنامج تفاعلاً وإقبالا لما يقدمه من فرص تدريبية مميزة تواكب احتياجات ومتطلبات السوق في المرحلة المقبلة، حيث تقوم فكرة البرنامج على تقديم العديد من الحقائب التدريبية وبرامج التأهيل والتهيئة للكوادر الوطنية المرتكزة على أسس أكاديمية محترفة من خلال جامعة جدة المسند إليها تنفيذ البرنامج والتي تعمل على تزويد المتدربين بالمفاهيم والمعلومات العلمية ، إلى جانب إكسابهم المهارات العملية المتخصصة والمتفقة مع متطلبات الوظائف في المجالات المذكورة سواء لطالبي العمل الجدد أو لموظفي القطاع الخاص ممن يرغبون في إعادة تدريبهم .

ويتضمن البرنامج التدريب في المهن المستهدفة لثلاثة مستويات تدريبية يوزع المتدربون عليها وفق معايير محددة، بحيث يشمل المستوى الأول مرحلة التدريب الأساسية وتكون مدتها 24 يوماً ما بين تدريب علمي وميداني، والمستوى الثاني المرحلة المتقدمة، وتكون مدتها 12 يوماً ما بين تدريب علمي و ميداني، فيما يشمل المستوى الثالث مرحلة المحترفين، ومدتها 12 يوماً، ما بين تدريب علمي وميداني، في حين يقدم البرنامج التدريبي نخبة من المتخصصين بمجال الإدارة والتسويق والمحاسبة والهندسة والحاسبات والعلوم والتربية وذوي الخبرة بمجال المبيعات والبيع الشخصي وإدارة العرض ومهارات الاتصال وتكنولوجيا المعلومات وغيرها مما يعكس الاهتمام بالتوطين وسعودة الوظائف ضمن خطط وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من منطلق دورها في تمكين الشباب السعودي من العمل في القطاع الخاص وتذليل كافة العقبات أمامهم لتحقيق ذلك .

وأوضح محافظ جدة في تصريح صحفي عقب إطلاقه للبرنامج بأنه تم البدء في مرحلة التوطين والإحلال وتأهيل الشاب والشابة السعوديين للمكان المناسب في الوظائف الموجودة مسبقاً، مؤكداً بأنه لابد على الخريجين من التدرب على رأس العمل حتى يتمكن الشاب والشابة من تأدية عمله على أكمل وجه.

وأشار إلى أن الوظائف ليست مؤقتة وبأنه سيتم أخذ الأجور بالتدرج الوظيفي، وفيما يخص مساواة الراتب بين القطاع الخاص و القطاع الحكومي، أبان بأن هناك أجورا في القطاع الخاص تتجاوز أجور القطاع الحكومي .

وتابع أن الفرص الوظيفية التي ستتوفر في محافظة جدة عديدة ومتنوعة، مؤكداً بأن ما نتخذه من قرارات هي تنفيذاً لسياسة الدولة لما يخدم الوطن والمواطن ويواكب رؤية 2030.

وأكد محافظ جدة بأن البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف والمنتهي بالتوظيف، والذي يمنح المتقدم شهادة تدريبية معتمدة من جامعة جدة في مجالات التوظيف المختلفة، هو برنامج مجاني لكل متدرب يرغب في التسجيل، مشدداً على أن على المتدربين الالتزام والانضباط في التدريب حتى لا يتم استبعادهم من البرنامج.

وقال مدير جامعة جدة، الدكتور عدنان الحميدان، أن جامعة جدة قامت بوضع هيكلة للبرامج لتوافق سوق العمل ومتابعة التغيرات بشكل دوري، إلى جانب استحداث تخصصات وضعتها الجامعة منها العقل الاصطناعي والأمن السيبراني.

وشهد محافظ جدة توقيع عدد من الاتفاقيات مع الشركات ووزارة العمل بهدف إيجاد فرص وظيفية، فيما شاهد الحقيبة التدريبية التي سيتسلمها المتدرب خلال فترة تدريبه والتي لا تتجاوز الشهر.

المصدر : سبق