"تحالف رصد الانتهاكات" يستعرض جرائم الحوثيين عبر بيان لـ"العموم البريطاني"
"تحالف رصد الانتهاكات" يستعرض جرائم الحوثيين عبر بيان لـ"العموم البريطاني"

أرسل التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، بياناً إلى مجلس العموم البريطاني بشأن الأوضاع في "الحديدة" واليمن عموماً، وأظهر أن الألغام التي استخدمتها مليشيا الحوثي قتلت 115 مدنياً؛ منهم 25 طفلاً وجرحت 92؛ منهم 13 طفلاً خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام؛ مشيراً إلى استمرار زرع الألغام في "الحديدة".

وقال التحالف اليمني إنه يراقب الأوضاع في الحديدة بقلق بالغ خوفاً على سلامة المدنيين في المدينة، ويرصد الوضع هناك بما في ذلك الحديدة منذ عام 2014.

وقال: العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان تم اعتقالهم وتهجيرهم منذ انقلاب الحوثيين في سبتمبر 2014؛ إذ تم اعتقال وتعذيب وإخفاء عدد من الحقوقيين والمدافعين عن حقوق الإنسان من قِبَل الحوثيين.

وأعرب البيان عن القلق من أن المنظمات الإنسانية والدولية فشلت في رصد هذه التجاوزات، وتذكير الانقلابيين بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأكد التحالف اليمني أنه يعمل على رصد الانتهاكات، وأن من الضروري تذكير المجتمع الدولي ووكالات الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بالانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي التي قد يجهلونها أو يتجاهلونها.

وأشار البيان إلى أن مدينة تعز تقبع تحت الحصار منذ ثلاث سنوات من قِبَل مليشيا الحوثي.

ويخشى التحالف من أن التكتيكات التي استخدمها الحوثيون في المدينة قد تُستخدم في "الحديدة" أيضاً؛ بما في ذلك التجويع والتهجير القسري.

وقال البيان: هناك 18 مليون يمني يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة في اليمن، ولم يكن الوضع كذلك قبل انقلاب الحوثيين، كما تفاقم الوضع بممارسات الفساد والابتزاز وسرقة المساعدات الإنسانية من قِبَل المليشيا.

وشدد تحالف رصد الانتهاكات على أن اليمن كان يمر عبر عملية انتقال سياسي ناجحة وكان من المقرر إجراء استفتاء على الدستور وانتخابات في 2015،؛ ولكن انقلاب الحوثي حرَم اليمنيين من فرصة جني ثمار هذه العملية.

واختتم بالقول: على الرغم من رغبة اليمنيين في إنهاء الحرب فإنه لا يمكنهم القبول باستخدام القوة غير الشرعية لتحقيق نتائج للحوثيين؛ بدلاً عن المشاركة في عملية إجماع وطني.

المصدر : سبق