تايلاند.. خطة لإنقاذ "فتية الكهف" ولكن بعد 4 شهور
تايلاند.. خطة لإنقاذ "فتية الكهف" ولكن بعد 4 شهور

لم يحرز عمال الإنقاذ في تايلاند تقدماً الخميس، في تحديد متى وكيف سينتشلون 12 صبياً ومدربهم لكرة القدم من كهف تغمره المياه؛ حيث عُثر عليهم هذا الأسبوع شاحبين وواهنين؛ لكنهم في العموم بصحة جيدة؛ وذلك بعد أن حوصروا لـ9 أيام تحت الأرض.

وطرحت القوات البحرية في تايلاند احتمال أن يظل المحاصرون الثلاثة عشر داخل الكهف في إقليم تشيانغ راي لحين انحسار مياه السيول في نهاية موسم الأمطار خلال 4 أشهر.

لكن آخرين يقولون إن الصبية قد يخرجون خلال أيام إذا كانت أحوال الطقس جيدة ويمكن شفط المياه من الكهف، وإذا تسنى تدريب المحاصرين على استخدام أدوات الغوص.

من جانبها، حذّرت هيئة الأرصاد الجوية، الخميس، من هطول أمطار غزيرة من السابع وحتى 12 من يوليو على ما يصل إلى 60% من شمال البلاد، الذي يشمل إقليم تشيانغ راي.

واضطر عمال الإنقاذ للعمل في أيام هطلت فيها أمطار غزيرة غمرت الكهف في بداية عملية البحث؛ لكن الأمطار تراجعت نسبياً في الأيام الأربعة الماضية.

وأدخل عمال الإنقاذ طعاماً ومياهاً ومسعفين؛ بينما كانوا يشفطون المياه من الأنفاق؛ في محاولة لخفض منسوبها لتسهيل عملية الإنقاذ.

ويتجه التركيز الآن في عمليات الإنقاذ إلى كيفية إخراج المجموعة عبر عدة كيلومترات من الأنفاق الخطرة التي تغمرها المياه.

وتجمّع أقارب بعض الصبية قُرب الكهف، صباح الخميس، وقالت إحدى الأمهات إنها لم تتمكن من الاتصال بابنها.

وقالت روتادو تشانترابول (37 عاماً) وهي والدة براجاك سوتام (14 عاماً): "لم نستطع أن نرسل لهم رسائل بعد (...) حاولوا إدخال هواتفهم المحمولة؛ لكن الحقيبة التي كانت بداخلها تحطمت".

المصدر : سبق