توقيع اتفاقية لإنشاء أول أكاديمية بحرية بالمملكة في الشرقية
توقيع اتفاقية لإنشاء أول أكاديمية بحرية بالمملكة في الشرقية

وقع الأمير فيصل بن مشاري بن عبدالعزيز ود. إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية البحرية؛ اتفاقية أمس بفندق الميرديان في الخبر، بغرض إنشاء أول فرع للأكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالمنطقة الشرقية.

وقال الأمير "فيصل"، خلال مؤتمر صحفي عقب مراسم التوقيع: من السابق لأوانه تحديد سقف زمني لافتتاح الأكاديمية، وسينصبّ التركيز في المرحلة الراهنة على إنهاء الإجراءات القانونية للبدء في مرحلة الإنشاءات على الأرض على مساحة 107 آلاف متر مربع في العزيزية بالمنطقة الشرقية.

وقال: من المتوقع أن تبلغ الطاقة الاستيعابية بالمملكة خلال المرحلة الأولى ألفي طالب في مختلف التخصصات "النقل البحري – النقل الدولي – القانون التجاري الدولي البحري – تكنولوجيا المصائد والاستزراع السمكي"، وليس من المفضل الحديث عن الرسوم الدراسية في المرحلة الحالية؛ حيث سيخضع ذلك لدراسات دقيقة لتكون مناسبة للجميع.

وأردف: الأكاديمية البحرية لديها الكثير من الاعتمادات الدولية والشهادات المزدوجة مع كبرى الجامعات العالمية، وهناك توجه لكي تعمل الأكاديمية تحت مظلة الهيئة العامة للموانئ بالمملكة.

وحول إبرام شراكات مع مجمع العاهل السعودي"سلمان بن عبد العزيز" العالمي للصناعات والخدمات البحرية في مدينة رأس الخير الصناعية، قال الأمير "فيصل": أبواب الأكاديمية مفتوحة للتعاون مع مختلف الجهات الحكومية سواء مجمع العاهل السعودي"سلمان بن عبد العزيز" أو أرامكو السعودية أو كبرى شركات التنقيب في البحر.

وقال: اختيار المنطقة الشرقية لتكون مقراً للأكاديمية مرتبط بوجود عدة عوامل منها السواحل البحرية والكوادر البشرية.

وأردف: الأكاديمية ستبدأ مع المؤسسة العامة للتدريب والتقني والمهني في الحصول على التراخيص اللازمة لاعتماد الشهادات للطلبة المتخرجين.

وتابع: رؤية المملكة 2030 تؤكد أن بلادنا تمتلك قدرات استثمارية ضخمة، والدولة تسعى إلى أن يكون المجال البحري محركاً لاقتصادنا ومورداً إضافياً لبلادنا، فالمملكة تملك موقعاً جغرافياً استراتيجياً، وهي أهم بوابة للعالم بصفتها مركز ربط للقارات الثلاث، وتحيط بها أكثر المعابر المائية.

من جهته، قال الدكتور "فرج": الأكاديمية البحرية إحدى المنظمات التابعة لجامعة الدول العربية، وقد استطاعت التقدم أكثر 3600 مرتبة على المستوى العالمي خلال السنوات الخمس الماضية، ووقعت العديد من الشراكات مع الجامعات العالمية.

وقال: سيكون هذا ثاني فرع للأكاديمية خارج جمهورية مصر العربية بعد الأكاديمية في مدينة اللاذقية بسوريا، والعمل جارٍ على افتتاح أكاديمية في الشارقة في سبتمبر 2019م.

وأردف: الطاقة الاستيعابية للأكاديمية في الإسكندرية تبلغ سبعة آلاف طالب في مرحلة البكالوريوس وأربعة آلاف طالب للدراسات العليا "الماجستير – الدكتوراه".

وتابع: عدد طلبة الأكاديمية في جميع الفروع سواء في داخل جمهورية مصر العربية وخارجها يبلغ 17 ألف طالب في مرحلة البكالوريوس وسبعة آلاف طالب في مرحلة الدراسات العليا.

المصدر : سبق