سي إن بي سي: العالم يهجر دولة قطر وتراجع زوارها بنسبة 40% رغم إلغاء تأشيرات الدخول
سي إن بي سي: العالم يهجر دولة قطر وتراجع زوارها بنسبة 40% رغم إلغاء تأشيرات الدخول

أكدت قناة CNBC الأمريكية بنسختها العربية، انخفاض أعداد الزوار والوافدين إلى دولة قطر خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بنسبة تقارب 40% على أساس سنوي.

وجاء ذلك تأكيدًا لتقرير سبق الذي تحدثت فيه عن تحول الدوحة إلى مدينة أشباح وشبه انهيار للقطاع الخاص وإغلاق معظم المحال والمطاعم الكبيرة كما سرحت الفنادق عشرات الموظفين بسبب المقاطعة العربية والخليجية والتي تسببت بها سياسة العصابة الحاكمة في دولة قطر.

ونقلت القناة، عن النشرة الشهرية الصادرة عن وزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطرية قولها إن عدد الزوار والوافدين بلغ بنهاية مايو من العام الجاري نحو 828.5 ألف زائر فقط.

ويأتي الانخفاض نتيجة لتراجع أعداد الزوار بسبب المقاطعة التي أعلنها عددٌ من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

وحسب التقرير، بلغ عدد الزوار من الدول الآسيوية 41 % من إجمالي الزوار والوافدين إلى دولة قطر، ثم أوروبا بـ31 %، ثم دول مجلس التعاون الخليجي التي استحوذت على 10 % من الزوار بنحو 85 ألف زائر.

وعلى الرغم من إعفاءات الدوحة لمعظم مواطني العالم من تأشيرة الدخول إلا أن هذا الإجراء لم يكن كافيًا لجلب الزوار وتحريك الاقتصاد المتجمد نتيجة المقاطعة العربية والخليجية، وبدأت الدوحة العام الماضي بإعفاء مواطني 80 دولة حول العالم من الحصول على تأشيرة الدخول إلى أراضيها بغرض تشجيع وتنشيط الحركة السياحية في الدولة الخليجية، إلا أن تلك الإجراءات لم تثمر عن أي زيادات في الأعداد.

وعلى الرغم من خطورة التقارير القادمة من دولة قطر إلا أن العصابة الحاكمة الغائبة عن المشهد مستمرة في تبديد ثروات البلد وتواصل جولاتها في أوروبا برفقة عائلاتها بينما الشعب القطري المغلوب على أمره يتحمل تبعات هذه المقاطعة.

وأعلنت رويترز اليوم الخميس في تقرير لها عن إنفاق دولة قطر ملايين الدولارات على لوبيات في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل المساعدة في إنهاء المقاطعة، إلا أن تلك الأموال لم تغير حقيقة دولة قطر ولم تُسهم في إنهاء المقاطعة العربية والخليجية.

المصدر : سبق