مجلس الأطراف الدولي لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار يناقش عضويته كمراقب بالأمم المتحدة
مجلس الأطراف الدولي لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار يناقش عضويته كمراقب بالأمم المتحدة

عقد مجلس أطراف الدول المؤسسة لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، الذي يضم الأطراف المؤسِّسة للمركز وهي: السعودية؛ والنمسا؛ وإسبانيا؛ بالإضافة إلى دولة الفاتيكان العضو المراقب- اجتماعًا بالعاصمة النمساوية فيينا، حضره ممثلو الدول المذكورة.

وأوضح الأمين العام للمركز العالمي للحوار، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر أن الحضور، قد اطَّلعوا على مسيرة المركز خلال الفترة السابقة، وبحثوا آخر المستجدات لبرامجه وتطبيقاته الحوارية في هذا الخصوص، حيث تم مناقشة الجهود المبذولة من أمانة المركز والدول المؤسسة ومجلس الإدارة للانضمام إلى عضوية الأمم المتحدة بصفة مراقب وكذلك خطة التوسع لانضمام بعض الدول إلى عضوية المركز.

المصدر : سبق