"كفاءة": الإبقاء على المكيفات القديمة منخفضة الكفاءة فيه هدر كبير للطاقة
"كفاءة": الإبقاء على المكيفات القديمة منخفضة الكفاءة فيه هدر كبير للطاقة

قال المركز السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة" إن "المستهلك يستطيع أن يوفر نحو 48% من حجم استهلاكه من الطاقة الكهربائية، في حال اتبع النصائح والإرشادات في آلية التعامل الأمثل مع الأجهزة الكهربائية المنزلية، وفي مقدمتها أجهزة المكيفات"، مشدداً على أهمية استبدال أجهزة المكيفات القديمة الأقل كفاءة، بأخرى حديثة أعلى كفاءة.
وتستهلك أجهزة التكييف بمختلف أنواعها 65% من الطاقة الكهربائية المستهلكة في المباني، فيما يُشكّل استهلاك قطاع المباني 29% من مجمل الطاقة المستهلكة في المملكة. وتسجل المملكة عاماً بعد آخر زيادة مطردة في استهلاك الطاقة الكهربائية، إذ يبلغ المعدل السنوي لنمو استهلاك الكهرباء في قطاع المباني نحو 5%.
وعقد المركز مقارنة في استهلاك الطاقة الكهربائية "شهرياً"، بين 3 مجموعات من أجهزة التكييف، تضم كل مجموعة 5 مكيفات (سعة 18 ألف وحدة لكل جهاز)، تعمل جميعها في ظروف تشغيلية موحدة، وهي 35 درجة مئوية، ولمدة 8 ساعات يومياً. وذكر المركز أن "قيمة استهلاك الطاقة في المجموعة الأولى، التي تضم أجهزة اسبليت عالية الكفاءة (8.5 نجمة) بلغت 268 ريالاً، وقيمة الاستهلاك في المجموعة الثانية التي تضم أجهزة شباك جيدة الكفاءة (6 نجوم) بلغت 389 ريالا، أما المجموعة الثالثة التي تضم أجهزة تكييف شباك منخفضة الكفاءة، فبلغت 518 ريالاً، ما يشير -بحسب المركز- إلى أن نسبة الوفر في الأجهزة "عالية الكفاءة" تصل إلى 48%،، وفي الأجهزة "جيدة الكفاءة" تصل إلى 25%، مقارنة بنسبة الاستهلاك في الأجهزة "منخفضة الكفاءة".
وتابع المركز أن الإبقاء على أجهزة المكيفات القديمة منخفضة الكفاءة، فيه هدر كبير للطاقة، الأمر الذي يحتم الإسراع في إبدالها بأخرى جديدة أعلى كفاءة.
ووصف المركز النصائح والإرشادات الخاصة بالتعامل مع أجهزة المكيفات بأنها سهلة ومبسطة، ويستطيع الجميع تطبيقها، داعياً إلى انتقاء أجهزة المكيفات الأعلى كفاءة في التشغيل، وقال: كلما زاد عدد النجوم في بطاقة كفاءة الطاقة، كان الجهاز مرشّداً للطاقة، موضحاً أن "الأسواق السعودية تتضمن جميع أنواع المكيفات بمختلف تصنيفاتها فيما يخص كفاءة الطاقة، تاركاً للمواطن والمقيم حرية اختيار الفئات والأنواع المناسبة لهم.

المصدر : سبق