بعد عودة سوريا إلى "عهد الأسد".. "الكيان الصهيوني": الآن نحن مطمئنون
بعد عودة سوريا إلى "عهد الأسد".. "الكيان الصهيوني": الآن نحن مطمئنون

قال وزير الدفاع بحكومة الاحتلال الإسرائيلي ليبرمان، اليوم الخميس، إن سوريا "عادت إلى وضع ما قبل الحرب الأهلية"، حيث "الحكم المركزي تحت إدارة الرئيس الاسد"، على حد وصفه.

وتناقلت وكالات الأنباء حول العالم تصريحات "ليبرمان" التي أكد فيها أنه يعتقد أن "الجبهة السورية ستكون أهدأ بعودة حكم الأسد".

وعن التقدم الذي حققته قوات النظام أخيراً، أعرب الوزير "الإسرائيلي" عن اعتقاده بأن "الجبهة السورية ستكون أهدأ بعودة حكم الأسد"، في إشارة إلى الحدود التي تفصل بينهما.

واستعاد النظام السوري السيطرة على أغلب أراضي البلاد بمساعدة روسيا وإيران، وهذا العام هزم الفصائل المسلحة في الجيوب الأخيرة المتبقية لها قرب حمص ودمشق والجنوب الغربي.

وتأتي تصريحات "ليبرمان" غداة تأكيد مبعوث موسكو إلى سوريا أن القوات الإيرانية سحبت أسلحتها الثقيلة في سوريا إلى مسافة 85 كيلومتراً من هضبة الجولان التي تحتلها "الكيان الصهيوني".

وانتزع الرئيس السوري السيطرة على أراضٍ في جنوب غرب سوريا من أيدي المعارضة بدعم من روسيا وإيران، وجماعة "حزب الله" اللبنانية الإرهابية، مما جعل القوى المؤيدة لـ"الأسد" على مقربة من الجولان.

وسعت موسكو لطمأنة "الكيان الصهيوني" قائلة إنها تريد انتشار قوات سورية فقط على أراضي الجولان في سوريا أو بالقرب منها. لكن "الكيان الصهيوني" تصر على خروج القوات التي تسيطر عليها إيران من سوريا بكاملها.

المصدر : سبق