"طيران الأمن" يبدأ تنفيذ مهامه لموسم حج هذا العام 1439
"طيران الأمن" يبدأ تنفيذ مهامه لموسم حج هذا العام 1439

بدأت القيادة العامة لطيران الأمن العام في تنفيذ المرحلة الأولى من خطتها لموسم حج هذا العام 1439هـ؛ إذ تشارك ضمن منظومة رئاسة أمن الدولة، وتتطلع من خلال مشاركتها هذا العام إلى رصد الحالة الأمنية، ومساندة الأجهزة الأمنية والقطاعات الحكومية المختلفة كافة.

وأوضح القائد العام لطيران الأمن، اللواء المهندس حسن بن زايد آل بسام، أن المرحلة الأولى من الخطة دخلت فعليًّا في طور التنفيذ، وذلك بتمركز الطائرات المشاركة في المواقع المحددة لها في مكة المكرمة والمدينة المنورة قادمة من قواعدها المختلفة؛ لتقوم بتنفيذ المهام المسندة لها، ومن أبرزها مراقبة الحالة الأمنية والحركة المرورية، وتقديم الدعم الأمني واللوجستي للقطاعات الأمنية والخدمات الإنسانية، ورصد الحجاج غير النظاميين، إضافة إلى دعم وحدة طيران الأمن بمنطقة المدينة المنورة لمواكبة تنقل الحجيج بين المدينة المنورة ومكة المكرمة قبل وبعد أداء مناسك الحج؛ إذ تشهد الطرق السريعة بين هاتين المدينتين المقدستين كثافة مرورية عالية، علاوة على مهام الإخلاء الطبي.

وبيّن أن الأطقم الجوية تقوم بجولات استطلاعية مستمرة للتعرف على معالم مكة المكرمة، وتجربة مهابط الطيران الموجودة في المشاعر المقدسة والمناطق المركزية حول الحرمين الشريفين ومهابط المستشفيات للوقوف على جاهزيتها، إضافة إلى تسيير رحلات جوية لمسؤولي القطاعات الحكومية لمتابعة سير الأعمال استعدادًا لمهمة الحج. مشيرًا إلى أن قيادته تشارك في مهمة حج هذا العام بعدد يناهز 526 مشاركًا من الضباط وضباط الصف والجنود بمختلف تخصصاتهم الفنية والإدارية، وبعدد 21 طائرة متعددة المهام، تتمركز في منطقة مكة المكرمة ومنطقة المدينة المنورة، تساندها طائرات أخرى مجهزة في قواعدها، وجاهزة لدعم الموقف عند الحاجة.

وتحدث بأن الطائرات مزودة بأنظمة الرؤية الليلية، والكاميرات الحرارية، وتقنيات الاتصال الحديثة، والتجهيزات الطبية والإسعافية، علاوة على الأطقم والكوادر ذات التأهيل والتدريب العالي التي اكتسبت خبرات متراكمة من مواسم سابقة، تمكنها من رصد الظواهر الأمنية والمرورية من الجو، وإرسال التقارير الفورية للجهات المعنية. مؤكدًا الاستشعار العالي للظروف الأمنية الراهنة، والقدرة على التعامل مع أي حدث مهما كان نوعه.

وأشار إلى أن الطائرات كافة بأطقمها الجوية الموجودة بقواعد طيران الأمن في مناطق السعودية الأخرى، وغير المشاركة في مهمة الحج، على أهبة الاستعداد للإقلاع الفوري لتقديم الدعم والمساندة متى ما اقتضى الموقف ذلك.

المصدر : سبق