تفوق تام للبدري بفضل «جمعة» وخطأ وحيد في مباراة القمة..(تحليل)
تفوق تام للبدري بفضل «جمعة» وخطأ وحيد في مباراة القمة..(تحليل)

حقق النادي الاهلي فوزًا مستحقًا على غريمه التقليدي الزمالك في اطار مباريات الاسبوع الأخير من عمر مسابقة الدوري المصري العام بهدفين دون رد ليرفع الاهلي رصيده الي 84 نقطة ويتوقف رصيد الزمالك عند 66 نقطة في المركز الثالث.

بدأ البدري، المباراة بالرسم التكتيكي (4-2-3-1) بتواجد شريف إكرامي في حراسة المرمي أمامه الرباعي أحمد فتحى على اليمين وعلى معلول على اليسار وسعد سمير ورامي ربيعة في عمق الدفاع وفي الوسط الثنائي (غالي والسولية) وأمامهم الثلاثي صالح جمعة ومؤمن زكريا ووليد سليمان وجونيور أجاي.

بينما بدأ إيناسيو، المباراة بالرسم التكتيكي (4-3-2-1) بتواجد عمر صلاح في حراسة المرمي أمامه الرباعي حسني فتحي على اليمين وناصف على اليسار والونش وجبر في العمق أمامهم الثلاثي معروف وابراهيم صلاح وطارق حامد ثم شيكابالا وستانلي وفي الأمام حسام باولو.

ولكن كيف كانت الصورة في الملعب ؟

الاهلي تحولت الخطة الي 4-3-3 بتواجد مثلث في الأمام رأسه جونيور أجاي وخلفه مؤمن ووليد سليمان ومثلث في وسط الملعب رأسه صالح جمعة وخلفه غالي والسولية.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك
تحليل مباراة الاهلي والزمالك

بينما الزمالك تحولت الخطة مع ضغط الاهلي إلي (4-5-1) مع ارتفاع النسق الهجومي قليلًا لمحمد ناصف وكان ينضم بشكل كبير الي الوسط

تحليل مباراة الاهلي والزمالك
تحليل مباراة الاهلي والزمالك

الضغط العالي للأهلي VS تراجع الزمالك المبالغ فيه

اعتمد البدري على الضغط العالي على دفاع الزمالك خاصة خلال عملية البناء مما أدي الي اقتناص الكرة بشكل سريع سواء كان بسبب الضغط أو بسبب تشتيت الكرة أمامية سهلة لدفاع ووسط الاهلي.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك
تحليل مباراة الاهلي والزمالك

هذه السيطرة أعطت للأهلي تسيد واضح نفسي منذ البداية خاصة مع التشكيل الخاطئ لإيناسيو بالإعتماد على باولو في البداية وهو لا يجيد استغلال المساحات او خلق الاستحواذ لفريقه ، باولو أكثر لاعب فقد الكرة خلال المباراة 8 مرات خلال شوط واحد.

صالح جمعة واستغلال أنصاف المساحات

صالح جمعة كان كلمة السر وسبب تفوق النادي الاهلي ، بمساعدته لغالي والسولية في الوسط كان دائمًا هناك زيادة عدديه في خط الوسط ، بالإضافة الي التغطية خلف الثنائي في العديد من الكرات.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك

وتسبب صالح بشكل مباشر في جول الاهلي الأول بعد تمريرته المتقنة لجونيور أجاي الذي أفلت بكل سهولة من رقابة الونش الذي ركز مع الكرة ولم يركز مع اللاعب الذي يقوم برقابته.

جملة الهدف تكررت في العديد من الكرات وهي لعب الكرة في ال Half Space أو انصاف المساحات فيتحرك مدافع الزمالك للتغطية ويترك مساحة العمق للقادم من الخلف..مرر وليد الكرة لأجاي الذي أخفق في بداية المباراة وفي الثانية مرر أجاي لوليد الذي نجح في التسجيل.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك
تحليل مباراة الاهلي والزمالك

التمركز الكارثي لدفاع الزمالك

دفاع الزمالك عاني بشكل كبير في التمركز خلال المباراة ، في كرة جول وليد أخفق الونش في مراقبة أجاي ، وفي الهدف الثاني ومن 2 لاعبين فقط استطاع الاهلي التسجيل وسط 5 من لاعبي الزمالك الذي تمركز بشكل غريب جدًا ليفتح مساحة للتمرير والاستلام و"الركن" وتكررت أيضا في فرصة مؤمن الخطيرة.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك
تحليل مباراة الاهلي والزمالك

شوط أول دون إيناسيو

إيناسيو طوال شوط كامل لم يكن موجودًا ، لم يقم بأي تعديل في الملعب لتحسين شكل فريقه الذي كان ينتظر جول منذ الدقيقة الثالثة في المباراة ، أجري تغيير تكتيكي وحيد غير مفهوم بعمل Switching بين شيكابالا الجناح الأيمن وستانلي الجناح الأيسر بتبديل أماكنهم في الدقيقة 44 ولمدة 3 دقائق فقط ! وعاد كل شئ كما كان في بداية الشوط الثاني ، ثم انتقل شيكابالا لليسار مرة أخري بعد خروج باولو..يكفي ان الزمالك لم يسدد أي تسديده على مرمي الاهلي طوال الشوط الأول وأول تسديده كانت في الدقيقة 64 !.

تغييرات المباراة

البدري أجري تغييره الأول اضطراريًاً في الشوط الاول بنزول نجيب بدلا من سعد سمير ، التغيير الثاني كان في الدقيقة 60 بخروج وليد سليمان ونزول عبد الله السعيد ، هذا التغيير كان غير موفقًا على الرغم من أن السعيد هو من مرر تمريرة الهدف الثاني ولكن منذ نزول السعيد الزمالك بدأ في الاستحواذ على الكرة.

تحليل مباراة الاهلي والزمالك

كان من الممكن اشراك عمرو جمال أو متعب بدلا من وليد سليمان ورجوع أجاي الي الجناح بدلا من هذا التغيير الذي كان من الممكن أن يكلف الاهلي عدم الفوز بالمباراة خاصة مع اهدار ستانلي لفرصة جول محقق ورأسية على جبر التي مرت فوق العارضة.

قد يري البعض أن هذا الاستحواذ كان بسبب تغيير مصطفي فتحي حيث أشرك ايناسيو مصطفي فتحي في الدقيقة 53 بدلا من حسام باولو ولكن فتحي لم يظهر في المباراة الا في الدقيقة 75.

التغيير الثالث للأهلي كان بنزول حسام عاشور بدلا من صالح جمعة وذلك لتأمين الفوز ، بينما التغيير الثالث لايناسيو كان متأخرًا بنزول باسم مرسي بدلا من شيكابالا.

بعد نزول باسم مرسي بدأ الزمالك في الظهور وسدد على مرمي الاهلي 5 تسديدات كاملة في 15 دقيقة بينما في 75 دقيقة سدد تسديدة واحدة فقط !

في المجمل وضح أن الزمالك يعاني من غياب الجماعية بشكل كبير خاصة مع وجود دفاع وضغط قوي ، مثلما حدث في مباراة الاهلي الليبي حيث لجأ الزمالك الي الكرات الطولية الأمامية مع غياب الحلول..وهو ما ظهر بشكل واضح خلال مباراة القمة أيضًا.

المصدر : المصرى اليوم