اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة
اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة

حضرات السيدات و السادة يشرفني أن أرحب بكم علي موقع الأقتصادي، نرحب بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، لنقوم بعرضها علي موقعنا، حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 2 يونيو 2018 02:53 مساءً ـ الأقتصادي ـ حدد البرازيلي أليسون بيكير، حارس مرمى روما الإيطالي، المطلوب في العديد من الأندية الأوروبية، على رأسها ريال مدريد وليفربول وتشيلسي وباريس سان جيرمان، وجهته المقبلة حال الرحيل عن الذئاب في فترة الانتقالات الصيفية.

وأعطى أليسون، الأولوية للانتقال إلى ريال مدريد في الصيف مشيرة إلى أنه ينتظر قدوم النادي الملكي من أجل التعاقد معه، بحسب صحيفة (ماركا) الإسبانية.

وقالت الصحيفة، إن أليسون يملك عروضًا من ليفربول وتشيلسي وباريس سان جيرمان لكنه يعطي الأولوية للرحيل نحو سانتياجو برنابيو.

وأشارت إلى أن أليسون مستفيد من رحيل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عن ريال مدريد الذي كان لا يريد ضم حارس جديد في الموسم المقبل.

وأضافت الصحيفة، أن أليسون كان الخيار الرئيسي لريال مدريد حتى الأسبوع الجاري، ولكن إدارة الملكي حائرة بشأن التعاقد معه حاليًا أم تنتظر لتعيين مدير فني جديد يكون صاحب الكلمة العليا في الصفقة.

وأوضحت أن نادي روما يريد بيع حارسه البرازيلي قبل 1 يوليو/تموز المقبل، مؤكدة أنه كان يود الاستغناء عن خدماته مقابل 50 مليون يورو في البداية، لكن حاليًا سيرفع قيمة البيع.

وأبرزت الصحيفة في نهاية تقريرها أن ريال مدريد لا يريد دفع أكثر من 60 مليون يورو لضم الحارس البرازيلي.

نشكركم علي حسن متابعتانا، اخبـار : حارس روما يستقر على وجهته الجديدة، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، حارس روما يستقر على وجهته الجديدة .

المصدر : عناوين