أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى
أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، لنقوم بعرضها علي موقعنا، رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 9 يونيو 2018 06:50 مساءً ـ الأقتصادي ـ • شخصية الممثلة مريم رياض لا علاقة لها بالواقع.. والإيحاء بوجود تشابه بينها وبين فنانة قتلت بنفس الطريقة مجرد اجتهاد
• لم أقابل عادل إمام إلا فى كواليس المسلسل فقط.. والعمل معه فرصة كبيرة
• أدوارى كلها خارج الصندوق.. وشخصيتى هنا ليس لها نقطة بداية أو نهاية
أبرز وصف يمكن أن يطلق عليها هو أنها «بلا كتالوج»، بمعنى أنه لا يمكن أن تصفها بالفنانة الرومانسية أو التراجيدية أو غيرها من الأوصاف، فهى كالعصفورة تتنقل بين الأشجار بخفة، وتجد أن هذا سببه أنها دائما ما تحاول التفكير خارج الصندوق والبعد عن أى نمط أو قالب بعينه يمكن أن يحد من موهبتها، وبناء عليه اختارت الفنانة رانيا فريد شوقى هذا العام أن تخرج على مشاهديها بدور جديد عليها بأدائها شخصية الممثلة مريم رياض فى مسلسل «عوالم خفية» لتكون هى الصوت والأداة التى تمكن الصحفى من كشف الكثير من قضايا الفساد بسبب مذكراتها التى كتبتها بخط يدها، وهو الدور الذى تعتبر رانيا أنه جديد كليا عليها لأنه من أصعب الأدوار فى حياتها ولأنه فى الوقت ذاته المحور الأساسى للمسلسل، وفى الحوار التالى تكشف المزيد من الكواليس حول هذا الدور:

فى البداية أرادت رانيا أن تصف المسلسل بقولها: «العمل مع أستاذ عادل إمام مغرٍ وفرصة كبيرة، وخصوصا أنى لم أعمل معه من قبل، وعندما جاءنى هذا الدور وقرأت السيناريو أعجبنى جدا على الرغم من صعوبته الشديدة».

ــ أسباب كثيرة، أولها أنه ليس له نقطة بداية ونقطة نهاية، وأنا أؤدى فيه مشاهد متفرقة وفى كثير منها صامتة لأن المفترض أن مريم رياض تظهر من خلال مذكراتها وأنها لم تتقابل مع بطل المسلسل نهائيا، ولكنها فى خياله وأمامه على الورق فقط، فالممثل عندما يؤدى دورا بعينه يكون له بداية وتدرج ونهاية ويكون الأمر سهلا نسبيا، أما هنا فالأمر مختلف كليا، فضلا عن أنه فى بعض الأوقات تكون المواقف غير مكتملة وصامتة وهذا من أصعب الأمور طبعا.

ــ فى الحقيقة كان الأمر صعبا إلى حد كبير، ولكنى كنت أحاول دراسة كل موقف بحيث يخرج الأداء أفضل ما يكون، وأيضا لا يمكن أن أنسى دور الماكيير لأن هناك مواقف أؤديها وأنا كبيرة ثم أعود فى حلقات لاحقة لأؤدى مشاهد وأنا أصغر فى السن وطبعا هذا صعب.

ــ العمل مع عادل إمام، كما أوضحت، فرصة كبيرة وأى فنان يحب أن يعمل معه، وأنا لم أتقابل معه فى أى مشهد لأن المفترض أن مريم رياض الممثلة توفيت ثم عثر هو على مذكراتها المكتوبة بخط يدها وبدأ فى فك ألغازها، ومريم رياض هى دليله وخلفيته، وتكون معه دائما بصوتها وصورتها لأنها هى محور عمله كصحفى، ومذكراتها هى التى فتحت له أبوابا كثيرة، وأنا لم أقابل عادل إمام إلا فى الكواليس فقط.

ــ أنا دائما ما أنظر للدور الحلو المختلف، فأنا أحب الأدوار الصعبة، وأحب الذهاب للمنطقة التى لا يتوقعها الناس منى، ولذلك دائما ما أفكر دائما خارج الصندوق ولا أحب تكرار نفسى.

ــ مساحة صغيرة نسبيا ولكن ممتازة أفضل مليون مرة من دور بطولة من الألف للياء وأكرر فيه نفسى أو ليس جيدا، فوالدى دائما كان يقول «الممثل بيظهر من مشهد واحد»، وهذه حقيقة فعلا، ومن هنا يأتى دور مريم رياض الذى يعد تركيبة غريبة وصعبة لأنه تمر بمراحل عمرية مختلفة وغير مرتبة وبانفعالات كثيرة للغاية، وقد تجدين أكثر من انفعال فى المشهد الواحد، وكل ذلك وأنا كممثلة أعلم أنها تظهر من خلال مذكراتها وكخلفية فى ذهن البطل، ولو كان الدور ليس جيدا لما ترك أثرا لدى الناس.

ــ هناك خلط كبير فى هذه المنطقة بالذات، فمريم رياض ليست مصابة بالاكتئاب وليست مريضة نفسيا، ولكنها تعانى ضغوطا أكبر من طاقتها، وهذا ما دفعها للجوء لطبيب نفسى لتحكى له معاناتها وليحاول أن يساعدها، وهى لم تنتحر ولكنها قتلت.

ــ لا يوجد أى تشابه فى النهايات أو التفاصيل إطلاقا، فمريم رياض ليست مقتبسة من أحد وليست إسقاطا على أحد، وكل من حاولوا أن يقولوا بوجود تشابه بينها وبين فنانة قتلت بنفس الطريقة فما هو إلا اجتهاد منهم فقط، ولكنه ليس حقيقى.

ــ أجد الأمر عاديا جدا ولا يوجد فيه مشكلة، فالدورين أبعد ما يكونان عن بعضهما البعض، ففى سلسال الدم أؤدى شخصية امرأة صعيدية قوية وذات مساحة أكبر، أما الثانى فالكل يعلم تفاصيله جيدا، والشخصيتان مختلفتان كليا عن بعضهما ولا تجوز المقارنة بينهما. وبهذه المناسبة أحب أن أقول إننى من المحظوظين هذا العام لأنه شهد تواجدا كبير بالنسبة لى بدأته بسلسال الدم ثم أعقبه مشاركتى فى مسلسل «أبو العروسة» مع سيد رجب ثم أخيرا «عوالم خفية»، وكلها أدوار كانت ناجحة.

ــ بسبب كم الإعلانات طبعا، فلا يعقل أن تستمر الاعلانات لأكثر من ربع ساعة كاملة فهذا يجبر الجمهور على اللجوء للإنترنت الذى لا يوجد فيه أى فواصل إعلانية، وعلى الرغم من أن هذه الاعلانات مهمة فإنه يجب تقنينها ومراعاة مدتها، فمن المفترض أن الحلقة بها 3 قطع كل قطعة منها لا تتعدى 4 دقائق، أما نحن فالأمر تحول لفوضى غير طبيعية، وهذا طبعا سيئ للغاية، فمثلا حلقة مسلسل «عوالم خفية» المفترض أن تبدأ فى الثامنة، ولكنى أفاجأ أنها بدأت بعد ربع ساعة أو نصف ساعة من ميعادها الأصلى واستمرت لساعة وربع بسبب الإعلانات.

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبَار الفن : رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، رانيا فريد شوقى: «عوالم خفية» من أصعب أدوار حياتى .

المصدر : بوابة الشروق