أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا
أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، لنقوم بعرضها علي موقعنا، نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 20 سبتمبر 2018 03:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ قالت الفنانة الكبيرة نادية لطفي، إن الفنان جميل راتب كان صديقا غاليا وزميل وفنان مبدع ذو شخصية فريدة وهو مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا. 

وجهت نادية، عبر حسابها بموقع «تطبيق فيس بوك» رسالة للراحل جميل راتب قائلة: "اتصلت بك أمس ورد على المرافق لك السيد هانى، وكان كلي أمل أن يبلغك رغبتي وشوقي لرؤيتك ودعوتي للحضور لتكملة حوارنا الشيق فنيا.. وذكريات ولقاءات أخبرني هاني أنك بخير ونائم ووعدني أنك ستعاود الاتصال فور استيقاظك".

وتابعت: "صحوت اليوم على خبر تملؤه الغيوم والظلام والأمطار بأنك رحلت إلى خالقك الكريم الرحمن الرحيم الغفور.. اسكنك الله فسيح جناته ولك الفاتحة على روحك الطاهرة"، مختتمة: "صديقتك في الحداد على أغلى ما صادقتهم في حياتي.. وإلى اللقاء .. نادية".

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبَار الفن : نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، نادية لطفي تنعى جميل راتب: مثال لما يجب أن يكون عليه الفنان أدبا وخلقا .

المصدر : بوابة الشروق