أستاذ تاريخ: «الجماعة 2» ليس توثيقا للأحداث بل عملا دراميا
أستاذ تاريخ: «الجماعة 2» ليس توثيقا للأحداث بل عملا دراميا

قال الدكتور حمادة حسني، أستاذ التاريخ الحديث والمراجع التاريخي لمسلسل «الجماعة 2»، إن الجزء الثاني من المسلسل راعي التسلسل الزمني وترتيب الأحداث، إلا أنه يمثل وجهة نظر المؤلف من الناحية الدرامية، مشدّدًا على الجهود المبذولة للتحقق من الأحداث تاريخيًا.

وقال حسني، خلال لقاء له ببرنامج «ساعة من جمهورية مصر العربية»، عبر فضائية «الغد العربي»، أنه تمت الاستعانة بأكثر من 150 مرجعا وشهادات المعاصرين للأحداث، وبخاصةً فيما تعلق بحادثة «المنشية»، مشيرًا إلى أن المسلسل يُعد أول عمل درامي يصور الحادثة.

وأكد أن الهدف من العمل ليس توثيقًا تاريخيًا بل عملًا دراميًا، إلا أنها تعتبر الرواية الأقرب للحقيقة التاريخية، لافتًا إلى أن غضب الوفديين من مشهد تقبيل «النحاس» لأيدي «الملك فاروق» جاء رغم وجود شهادات حول هذا الأمر، من بينها شهادة محمد حسنين هيكل، كما أن هذا الأمر ليس غريبًا في تلك الحقبة.

وأوضح حسني، أن من هاجموا المسلسل اعتمدوا منهج انتقائي، ورأى أن أي مسلسل تاريخي أحدث ضجة وخلاف، متابعًا أنه تناقض كثيرًا مع المؤلف وحيد حامد، حول مسألة «تنظيم 65» الإخواني، تأكيدًا على حقيقته التاريخية، إذ تم عرض الشخصيات بأسماءها وأدوارها الحقيقية، وكان به تدقيق كبير.

المصدر : التحرير الإخبـاري