جد حلا الترك يطل عبر انستقرام في عيده مع دنيا بطمة ويغيظ زوجته؟
جد حلا الترك يطل عبر انستقرام في عيده مع دنيا بطمة ويغيظ زوجته؟

عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" فاجأ محمد الترك الروّاد والنشطاء جميعهم بصورٍ وفيديوهات نقل إلينا في إطارها الإحتفال البسيط والصغير الذي يبدو أنّه أقامه على شرف والده بمناسبة عيد ميلاده، نعم هذا الجد الذي لا ندري ما إذا كانت هذه المرّة الأولى التي يطل فيها بهذه الطريقة وهذا الشكل على المتابعين والمعجبين، والذي يبدو وكما نرى أمامنا أنّه واقفٌ في صف إبنه محمد وزوجته دنيا بطمة التي استقبلت منذ أيام ابنتها الأولى "غزل" وبالتالي ضد زوجته مهى و"كنّتها" منى السابر.

هي فيديوهات أطل فيها ذلك العجوز الطيّب وهو يتحضّر ليطفئ شموعه ويقطع قالب الحلوى بينما يستمع إلى الأغاني التي أخذ يؤدّيها له إبنه شخصيّاً قبل أن تنضم إليه في ما بعد دنيا، هو الذي سئم كما نلاحظ من كثرة الأغاني وكأنّه أراد أن ينتهي من هذه القصّة كلّها بأسرع وقتٍ ممكن، فيديوهات كشفت بالتأكيد السعادة التي خالجت ذلك الجد وهو محاطٌ بالأغلى على قلبه وبالأعز الذين لا نعلم ما إذا اغتنموا عيده تحديداً ليغيظوا في النهاية أعداءهم الذين يتمثّلون بمنى السابر ومهى الترك.

"يابعد قلبي العمر المديد يا تاج راسنا عسى ما انحرم الضحكة" هو التعليق الذي أرفقه والد حلا الذي كشف مؤخراً المستور المتعلّق بقرصنة حساب الأخيرة بالفيديوهين المثيرين للإهتمام، والذي عاد وأرفقهما بصورةٍ مركّبةٍ أراد أن يتذكّر من خلالها الرحلات الممتعة التي قام بها على ما يبدو معه والذي علّق عليها كاتباً: "يارب تأخذ من عمري وتعطيه"، بالإضافة إلى صورةٍ ثالثةٍ عائدةٍ إلى صاحب العيد علّق عليها بالشكل التالي:"يابعد عمري كل عام وانت بألف خير يا حبيب عمري يا تاج راسي والدي الغالي ١٩/٦".

وأن يطل اليوم هذا الجد مع دنيا وزوجها فهذا يدل أنّه يقف معهما في الحرب القائمة والدائرة بينهما من جهةٍ وبين منى ومهى من جهةٍ أخرى، فهذا الرجل لم يطل يوماً أسواء في صورةٍ أم في فيديو مع زوجته أو حتّى مع حفيدته ما يعني أنّه ضدّهما بطريقةٍ أو بأخرى، وحتّى حرصه على الإحتفال بعيده وبيومه المنشود مع إبنه وزوجته اللذين لا ينفكّا عن تجسيد رومانسيّتهما أمامنا هو أكبر إشارة إلى أنّه أراد أيضاً إغاظة أعدائه ولو كانت زوجته من بينهم.

المصدر : مشاهير