670 أديبا مصريا وعربيا يوقعون على بيان رفض اتفاقية تيران وصنافير
670 أديبا مصريا وعربيا يوقعون على بيان رفض اتفاقية تيران وصنافير

في مواصلة لتسجيل موقفهم يستمر الأدباء الرافضين لتمرير البرلمان،  لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين جمهورية مصر العربية والسعودية، والتي بموجبها نُقلت السيادة المصرية على جزيرتي تيران وصنافير إلى  المملكة، توقيعهم على بيان رفض الاتفاقية.

 

فوصل عددهم إلى 670 منهم 604 مثقف مصري، و66 أديب عربي، مؤكدين أن جزيرتَي تيران وصنافير جزءٌ لا يتجزأ من أراضي الدولة المصرية، وفق ما تؤكده حقائق التاريخ، والجغرافيا، ودفاع الشعب عنها بدمائه، ممثلاً في جنود وضباط القوات المسلحة.

 

ونص بيان الأدباء المصريين بشأن "تيران وصنافير" الصادر يوم الجمعة 16 يونيو 2017 على :"الأدباء الموقعون على هذا البيان يعلنون التالي:


إن جزيرتَي تيران وصنافير جزءٌ لا يتجزأ من أراضي الدولة المصرية، وفق ما تؤكده حقائق التاريخ، والجغرافيا، ودفاع الشعب عنها بدمائه، ممثلاً في جنود وضباط القوات المسلحة.


ولا يعتد الموقعون على هذا البيان بكل الإجراءات التي قامت بها الحكومة والبرلمان بشأن التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير. ويؤكدون على التزامهم بحكم المحكمة الإدارية العليا البات والنهائي، والقاضي بتبعية الجزر لإقليم الدولة المصرية.


ويطالب الموقعون على هذا البيان كل مؤسسات الدولة باحترام الدستور، الذي دفع المصريون ثمنه من دمائهم، واحترام سلطة الشعب المطلقة على أراضيه، ووقف التنازل عن الجزر، الذي يهدد الأمن القومي المصري، ولا يخدم سوى مصالح الكيان الصهيوني.


كما يطالبون بالإفراج الفوري عن المعتقلين المعارضين لبيع الجزر.


ويدعو الموقعون على هذا البيان جموع الشعب المصري للاحتجاج على التنازل غير القانوني وغير الدستوري عن جزيرتي تيران وصنافير، بكل الوسائل السلمية والقانونية. ويتعهدون أن يكونوا في مقدمة هذا الاحتجاج.


يلتزم الموقعون على هذا البيان باعتبار جزيرتي تيران وصنافير أراضي مصرية محتلة، إذا ما تمادى النظام الحاكم وقام بالتصديق على الاتفاقية.
عاشت جمهورية مصر العربية حرة مدنية ديمقراطية لكل أبنائها على كامل ترابها الوطني دون نقصان.

المصدر : مصر العربية