تطلق مصر القمر الاصتناعي طيبة 1 ، والذي يعتبر أول قمر صناعي خاص بالاتصالات ، حيث يوفر الإنترنت فائق السرعة ويدعم الجهود التنموية للبلاد .

حيث تعمل الان الحكومة المصرية علي لإطلاق القمر الصناعى الأول لأغراض الاتصالات والمسمي بـ «طيبة 1»، ، والذى سوف يساهم فى توفير خدمات الاتصالات للقطاعين الحكومى والتجارى، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بتطوير قطاع الاتصالات بما يتماشى مع تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة 2030 .

ومن هنا فقد قام بتصنيع القمر الصناعى طيبة 1 تحالف مكون من شركتى تاليس إلينيا سبيس وشركة إير باص الفرنسيتين ، حيث تعدان من كبرى الشركات العالمية العاملة فى تصنيع الأقمار ، وجارٍ الاستعداد لإطلاق القمر بواسطة شركة آريان سبيس ، إحدى الشركات الرائدة فى إطلاق الأقمار الصناعية .

هذا ومن المقرر أن يوفر القمر التغطية لمصر، وبعض دول شمال أفريقيا، وايضا دول حوض النيل، كما سوف يساهم فى دفع عجلة التنمية ، وذلك من خلال توفير بنية تحتية للاتصالات والإنترنت عريض النطاق للمناطق النائية والمنعزلة.

وكذلك لدعم المشروعات التنموية، وسد الفجوة الرقمية بين المناطق الحضرية والريفية، كما يساهم فى النهوض بقطاعات البترول والطاقة والثروة المعدنية والتعليم والصحة وكافة القطاعات الحكومية الأخرى، وايضا يدعم أجهزة الدولة فى مكافحة الجريمة والإرهاب، الذى بات ظاهرة تهدد أمن واستقرار المنطقة، كما يساهم فى توفير خدمات الإنترنت عريض النطاق للأغراض الحكومية والتجارية.

ومن هنا فسوف يعمل القمر الجديد أيضاً على توفير خدمات الإنترنت والاتصالات لبعض دول حوض النيل، انطلاقاً من جهود مصر للتعاون مع دول القارة، خاصة فى ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى واستضافة وكالة الفضاء الأفريقية.

هذا ومن زاوية أخرى، فقد أعلنت اللجنة التنفيذية لمؤتمر مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية ، الذى نظمته وزارتا الهجرة والتخطيط، عن توصياته، وتضمنت استهداف حصول مصر على نصيب أكبر من السياحة فى البحر المتوسط، وتعظيم الاستفادة من المقاصد السياحية المتميزة مثل الأقصر وأسوان، ووضع خطة طموحة لجذب السياح، مع الاهتمام بالتشريعات المتعلقة بالاستثمار فى مجال السياحة.

وايضا فقد ركزت التوصيات على الاستفادة من التطورات الإيجابية للاقتصاد والتحسن فى بيئة الأعمال بالعمل على استمرار التواصل مع المستثمرين المصريين فى الخارج لتشجيعهم على الاستثمار والعمل فى السوق، مع ضرورة إنشاء صندوق لاستثمارات المصريين فى الخارج للاكتتاب فيه، وتشجيعهم على الاستثمار فى صندوق مصر السيادى.