منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك

كشفت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك صباح اليوم الخميس إنها قامت بتعليق ثلاث شبكات من الحسابات الروسية حاولت التدخل في السياسات الداخلية لثماني دول أفريقية وترتبط برجل أعمال روسي اتهم في السابق بالتدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي سياق متصل فقد كشفت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك إن الحملات استهدفت أشخاصا في مدغشقر وجمهورية أفريقيا الوسطى وموزامبيق والكونجو الديمقراطية وساحل العاج والكاميرون والسودان وليبيا. واستخدمت نحو مائتين حساب وهمي في الوصول إلى أكثر من مليون متابع في الدول الثماني.

من جانبها فقد أضافت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك أن كل الشبكات كانت مرتبطة ”بكيانات ذات صلة بالممول الروسي يفجيني بريجوزين“. وكان بريجوزين قد نفى من قبل ارتكاب أي مخالفة. ولم يتسن على الفور الاتصال بمحاميه لطلب التعليق بشأن أحدث اتهامات فيسبوك له بالتدخل في أفريقيا.

علي الجانب الأخر فقد اعتبر المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر بريجوزين شخصية رئيسية وراء محاولة التأثير على الانتخابات الأمريكية عن طريق حملات سرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدث ناثانيال جليتشر رئيس أمن الإنترنت في منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك إن الشبكات التي يديرها روس عملت في بعض الدول الأفريقية مع مواطنين محليين لإتقان إخفاء مصدرها ولاستهداف مستخدمي الانترنت.

وأضاف ”هناك نوع من الجهد المشترك بين أطراف محليين وأطراف من روسيا“ وأضاف ”يبدو أن المحليين المتورطين يعلمون من الذي يقف وراء العملية“.

من جانبها فقد أحجمت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك عن الكشف عن هوية أفراد أو منظمات محلية عملت مع هذه الحسابات أو تحديد الشركات التي رصدت منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك صلتها مع بريجوزين مسؤول توريدات الطعام الذي أشتهر باسم ”طاهي بوتين“ في الإعلام الروسي بسبب المآدب التي ينظمها للرئيس.