دراسة طبية تحذر من الإفراط فى إستخدام التليفونات الذكية
دراسة طبية تحذر من الإفراط فى إستخدام التليفونات الذكية

حذرت أحدث الدراسات الطبية حول مخاطر الإفراط في إستخدام التليفونات الذكية خاصة وقت الليل كما أكدت أن الأطفال أكثر عرضة لمخاطر جسيمة جراء إستخدام التليفونات الذكية و الأجهزة اللوحية.

أجسادنا تتمتع بدورة تسمح لنا بالبقاء مستيقظين ومنتبهين خلال النهار وتساعدنا على الحصول على الراحة في الليل ولكن عند النظر إلى شاشة التليفونات الذكية في وقت الليل تختلط الأمور على العقل فالضوء الساطع يجعل العقل يعتقد أن الوقت حان لإيقاف إنتاج الميلاتونين وهو هرمون يعطي جسمك الإشارة إلى أنه حان وقت النوم وبتعطيل إنتاج الميلاتونين يجعل الخلود إلى النوم صعبا والإستيقاظ أصعب وهو ما قد يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.

وأكدت الدراسات الطبية أن النظر إلى شاشة الهواتف وقتا طويلا يقلل من معدلات الرمش ويسبب إجهاد للعين والذي سيترك عينيك متعبتين وجافتين كما أن العبث بنظام وجدول نومك يجعلك غير منتبه ويضعف ذاكرتك وأيضا يمكن للضوء أن يعبث بالهرمونات المسيطرة على الشعور بالجوع وبالتالي قد يؤدى ذلك إلى الإصابة بالسمنة.

وأشارت أيضا إلى أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم يؤدي على المدى الطويل إلى تراكم السموم العصبية والتي ستصعب الحصول على نوم جيد كما أن النوم القليل بسبب أضواء الأجهرة الذكية يصعب عملية التعلم والتعرض للضوء في الليل والنوم القليل قد يسبب الإصابة بسرطان البروستاتا كما أن معدلات الميلاتونين المنخفضة بسبب التعرض للضوء كثيرا يجعل الإنسان عرضة للاكتئاب.

وللحد من هذه المخاطر قان بعض من مصممي التطبيقات بتحديثات لإضافة خاصية Night Shift والتي تقلل من الضوء المنبعث من الشاشات في وقت الليل.

قد يعجبك أيضا...

loading...

المصدر : عرب نت