الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية
الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، لنقوم بعرضها علي موقعنا، توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 7 يونيو 2018 02:04 مساءً ـ الأقتصادي ـ منذ باكورتها «العين الأكثر زرقة» (1970)، دأبت الروائية والباحثة الأميركية الأفريقية توني موريسون (1931) على تفكيك صفة «الآخر» وفصلها عن طابعها الترهيبي المعهود، انطلاقاً من عمق معرفتها بتحديات الواقع الأميركي وأذياله التاريخية. 

في النسخة الفرنسية من كتابها البحثي الأخير «أصل الآخرين» (2017) الصادر أخيراً بطبعته الفرنسية عن «دار كريستيان بورجوا» المتخصصة في ترجمة الآداب العالمية، تنبش الروائية الحائزة جائزة «نوبل» عام 1993 التاريخ الأدبي المعاصر، متطرقة إلى روايات لرائدين كوليم فوكنر، إرنست هيمنغواي وغيرهم، لتفنّد ما يتخللها من اختلال في مفاهيم العبودية والعنصرية العرقية ضمن ستة نصوص مقتضبة. يُذكر أن العمل الذي يضم مجموعة من محاضرات سبق أن ألقتها موريسون في «جامعة هارفارد» عام 2016 كجزء من دورة بعنوان «أدب الانتماء»، يكاد يكون جزءاً ثانياً لكتابها الأسبق «اللعب في الظلام» (1992).

نشكركم علي حسن متابعتانا، الاقـُتصادي : توني موريسون: عن العبودية والعنصرية، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، توني موريسون: عن العبودية والعنصرية .

المصدر : التيار الوطني