الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

الولايات المتحدة الأمريكية تعرض مبلغ مالي يقدر بـ 15 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي الي إعتقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المتهم في عدة قضايا مرتبطة بتهريب الخدرات والأرهاب

اعلنت وزارة الخارجية الأمريكية "البنتاجون" في الساعات لأولي من صباح اليوم عن نيتها في عرض جائزة مالية تقدر بـ 15 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي الي إعتقال خمسة مواطنين فنزويليين ومن بينهم الرئيس نيكولاس مادورو لتورطهم في عدة ملفات قضائية مرتبطة بالأرهاب الدولي والمحالي وتهريب المواد المخدرة، كما أضافت وزارة الخارجية الأمريكية "يستحق الشعب الفنزويلي حكومة نزيهة ومسؤولة لتمثيلة وتلبي كافة احتياجات المواطنين".


كما أشارت إلى أن "هؤلاء الأشخاص قد سهلوا تهريب شحنات من المواد المخدرة من فنزويلا الي كافة الدول المجاورة".


وفي ثياق الموضوع اعلن مسؤولون أمريكيون إن مادورو يتزعم مجموعة كبيرة من مروجي وتهريب الكوكايين تدعى "كارتل الشمس" تشمل سياسيين كبار وأعضاء في الجيش الفنزويلي والقضاء.


ومن ناحية أخري أشار وزير العدل بيل بار في خطاب القاة أنهم قاموا بشحن 200 إلى 250 طن من المادة المخدرة "الكوكايين" إلى خارج البلاد تحت حماية أفراد الحكومة الفنزويلية.

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسامات في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي، نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه، يوم 23 يناير من العام الماضي 2019، رئيساً مؤقتا للبلاد.


وبعد إندلاع الأزمة السياسية، سارع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالإعتراف بزاعيم المعارضة رئيساً انتقالياً، وإتفقت علي ذلك معظم دول "مجموعة ليما" (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأمريكية وعدد من الدول الأوروبية.