السفن النفطية أثناء العبور من منطقة الشرق الأوسط

كشفت الحكومة في اليابان ، مساء أمس الجمعة ، إنها قرار أنضمامها الي التحالف الأمركي من أجل حماية السفن التجارية في منطقة الشرق الأوسط لا يناسبها وأنها اتخذت القرار بعدم الأشتراك في هذة المهمة.

وأعلنت الحكومة اليابانية أنها علي أستعداد أرسال قوات خاصة من اجل أن تكون مستعدة للحفاظ علي سفن الشحن الخاصة بها لحين وصولها الي اليابان.

وفي سياق متصل فقد أكد كبير أمناء مجلس الوزراء في اليابان يوشيهيد سوجا، أن طكويو سوف تواصل تعاونها بشكل كبير مع الولايات المتحدة الأمريكية حتى لو تنضم رسمياً إلي تلك المبادرة والتي هدفها هي حماية السفن التجارية من هجمات إيران التي هددت بها في الفترة الأخيرة.

من جانبة فقد كشف يوشيهيد سوجا ، كبير أمناء مجلس الوزراء في اليابان في مؤتمر صحفي أقيم مساء أمس : "أن السلام في منطقة الشرق الأوسط يهمنا في المقام الأول والسفن التجارية تهمنا هي الأخري لذلك علي المجتمع الدولي حماية مصالحة التجارية في تلك المنطقة من الهجمات الإيرانية".

واضاف يوشيهيد سوجا أننا في الوقت الحالي ندرس كافة التدابير التي من الممكن أن تحافظ علي كافة السفن التجارية الخاصة بنا ولا تمس أمن منطقة الشرق الأوسط خصوصاً وأن هناك دول كثيرة في تلك المنطقة تربطنا علاقات حميمة للغاية.

علي الجانب الأخر فأن اليابان تعتمد علي الطاقة بشكل كبير للغاية في كافة الصناعات وتستفيد منها من خلال جميع الواردات النفطية خصوصاً وأن اليابان بلد صناعية في المقام الأول.

اليابان من جانبها فقد حافظت علي علاقتها مع طهران لمدة طويلة للغاية لكن مصالحة الأقتصادية تمر من تلك المنطقة الشائكة الأمر الذي من الممكن أن يضر بالعلاقات بين الدولتين في حال حدوث اي شئ يضر بسفن اليابان التجارية.

من جانبة فقد حاول رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تخفيف حدة التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وبين غيران خصوصاً وأن العلاقات بينهما تدهورت في الفترة الأخيرة.