غوتيريش: يجب إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وطالبه عادلة وشرعية

حيث صرح الأمين العام للأمم المتحدة " أنطونيو غوتيريش " ، بأن أهالي قطاع غزة بحاجة إلى بذل المزيد من أجل تقديم كافة المساعدات الإنسانية، داعياً إلى تطبيق القانون الدولي وتجنب مهاجمة الأشخاص المدنيين والمدارس وجميع المستشفيات في القطاع.

إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني في الصراع الراهن

حيث صرح " غوتيريش " بأنه يجب إنهاء تلك المعاناة لأن مطالب الشعب الفلسطيني تعتبر عادلة وشرعية، بينما يجب تنظيم كافة المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة بطريقة مستمرة وآمنة، كما دا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار، والقيام بإطلاق سراح المحتجزين وأنه حان الوقت من أجل إنهاء تلك الكابوس المخيف، والذي يقوم بتهديد الشعب الفلسطيني والإسرائيلي.

معاناة الشعب الفلسطيني قديماً

هي قضية معقدة ومستمرة منذ عقود حيث تتعدد جوانبها وأسبابها، ويعيش الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة وفي الداخل الفلسطيني، بما في ذلك الأراضي التي ضمتها إسرائيل بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، كما تعيش الضفة الغربية وقطاع غزة تحت سيطرة إسرائيل، وتواجه قيود غير قانونية على الحركة والوصول إلى الأراضي المحتلة عام 1948 والقدس الشرقية، ويتعرض الفلسطينيون للتهجير القسري وهدم منازلهم واعتقالات تعسفية وحصار اقتصادي وعنف عسكري مستمر.

أما القدس تعتبر قضية حساسة ومركزية في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويواجه الفلسطينيون في القدس تهديدات التهويد والتهجير القسري وهدم المنازل وتقييد حرية العبادة والوصول إلى المسجد الأقصى، وتعيش سكان قطاع غزة تحت حصار إسرائيلي منذ عام 2007، مما يسبب ضيق اقتصادي واجتماعي وصحي، حيث يعاني السكان من نقص حاد في الموارد الأساسية مثل المياه والكهرباء والرعاية الصحية، ويعيشون في ظروف إنسانية صعبة.

كما توثيقت العديد من المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكب بحق الفلسطينيين، مثل العنف العسكري والتعذيب والاعتقال التعسفي والاستيطان القسري، و يعيش الفلسطينيون تحت ظروف اقتصادية صعبة، حيث يواجهون نسب عالية من البطالة وفقر مدقع، وتتأثر البنية التحتية والخدمات الأساسية بالاحتلال والحصار، مما يؤدي إلى تدهور الأوضاع المعيشية.

بينما تطالب الجهات الفلسطينية والمجتمع الدولي بوقف الاحتلال الإسرائيلي والتمييز العنصري والتهجير القسري، وتحقيق حل عادل ودائم يضمن حقوق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقي، كما تدعم المنظمات الإنسانية العمل على توفير المساعدات الإنسانية والتنموية للشعب الفلسطيني، وتعزيز حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية في المنطقة.

عن الكاتب

جميلة جابر
جميلة جابر
725 مشاركة

كاتبة مقالات لدي كبرى المواقع العربية، شغوفة بالتعليم والتعلم دائمًا، أسعى إلى إثراء المواقع بالمعلومات العلمية الدقيقة والبحث عن الجديد.


قد تكون مهتمًا أيضًا ب

أخبار العالم
الرئيس الروسي يشارك في القمة الافتراضية لمجموعة العشرين

أعلن التلفزيون الروسي اليوم الأحد الموافق 19 من شهر نوفمبر 2023، بأن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" سوف يشارك في القمة الافتراضية،...

أخبار العالم
البحرين تطالب بوضع حد للإبادة الجماعية في قطاع غزة

حيث دعا ولي عهد البحرين الأمير سلمان "بن حمد آل خليفة"، إلى تحديد ووضع خطوط حمراء في الأزمة الحالية في قطاع غزة وفي حق المدنيين...

أخبار العالم
اشتباكات عنيفة بين حزب الله والجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

استمرار الاشتباكات في الحدود اللبنانية الإسرائيلية لليوم الـ 40 على التوالي، جراء إطلاق النار بين حزب الله اللبناني وقوات الجيش...

أخبار العالم
المملكة: قرار مجلس الأمن فرصة لمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها

رحبت المملكة العربية السعودية بصدور قرار مجلس الأمن، والذي يلزم جوانب النزاع بالتزامها بموجب القانون الدولي، كما يدعو إلى تكرار اعتماد...

برنامج الغذاء العالمي يحذر من مجاعة ستخيم على أهالي قطاع غزة