"البشير" في جولة خليجية لشرح مواقف الخرطوم المتناقضة من الأزمة مع دولة قطر
"البشير" في جولة خليجية لشرح مواقف الخرطوم المتناقضة من الأزمة مع دولة قطر

يبدأ الرئيس السوداني عمر البشير اليوم، جولة خليجية تضم الامارات والسعودية في محاولة منه للعب دور في الأزمة التي وصلت إلى طريق مسدود.

فيما اعتبر المراقبون، أن النظام السوداني أصبح في مأزق نتيجة محاولة الوقوف على الحياد بين طرفي الأزمة، ما استدعى القيام بتلك الزيارة لتوضيح الموقف وترميم العلاقات مع السعودية التي يبدو أنها كانت تتوقع انحياز الخرطوم لها في الأزمة.

واعتبر الدكتور هانئ رسلان الخبير في الشأن السوداني، أن هذه الزيارات تأتي في سياق المأزق الذي يعاني منه النظام السوداني في الوقت الحالي بعد قطع علاقاته مع ايران وتوثيق علاقاته مع السعودية بعد ارسال قوات إلى اليمن، بالإضافة إلى علاقاته الوثيقة مع دولة قطر باعتباره جزء من حركات الاخوان، إذ وضعت الازمة مع دولة قطر النظام السوداني في ازمة اما الانحياز لقطر او السعودية، موضحا أن كلا الخيارين صعب ومكلف، ما دفع النظام إلى ادعاء الحياد والوساطة والرغبة في رأب الصدع بين الطرفين، رغم أنه ليس لديه قوة تأثير على الاطراف لا بالضغط ولا بالأغراء.

وحول الموقف السعودي من الخرطوم قال: "عبرت الرياض على لسان سفيرها في الخرطوم عن عدم ارتياحها للموقف السوداني، وقال السفير بلغة تخرج عن المعتاد أنه حال فشل الوساطة الكويتية على السودان ان يحدد موقفه، واثار ذلك استياء في الصحف السودانية، والموقف الرسمي لا يزال يدعي الحياد والوساطة، رغم انه هناك ميل نحو دولة قطر سواء في الاعلام السوداني او على لسان بعض المسؤولين، حيث أن وزير الاعلام السوداني تحدث بشكل سلبي عن قناة الجزيرة ثم خرج المتحدث بأسم الوزارة لينفي ذلك بعد احتجاج الجزيرة التي اصبحت تتصرف كدولة وتعامل السودان بهذه الطريقة".

المصدر : الوطن