اجتماع «آل مرة»   يؤكد تكاتف القبيلة ومطالبتها بحقوقها
اجتماع «آل مرة» يؤكد تكاتف القبيلة ومطالبتها بحقوقها

استنكرت قبيلة آل مرة سحب الجنسية القطرية تعسفياً، من شيخها طالب بن لاهوم بن شريم المري مع 55 شخصاً، من بينهم أطفال ونساء من أفراد عائلته، وأكدت تكاتفها ومطالبتها بحقوقها، حيث أقيم أمس، اجتماع طارئ لأفراد القبيلة التي تمثل 60% من الشعب القطري و70% من أفراد القطاع العسكري، فيما طالبت «المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان» في البحرين دولة قطر بإلغاء إسقاط الجنسية عن القبيلة.

السلطات القطرية تعتقل مجموعة من المواطنين من قبيلة آل مرة، بعد أن توافدوا في الدوحة لنصب الخيام تضامناً مع شيخ القبيلة، ضد سحب النظام لجنسيته و55 من أفراد عائلته.

وفي التفاصيل، أكد الاجتماع الذي أقيم في محافظة الأحساء السعودية القريبة من الحدود القطرية، تكاتف القبيلة ومطالبتها بحقوقها إثر تكرار قضية عام 2004، التي تم فيها سحب جنسيات 6000 أسرة من عائلة الغفران المري.

من جهته، ألقى شيخ القبيلة طالب بن لاهوم بن شريم كلمة لآلاف الحضور في الاجتماع، أكد فيها حرصهم على المطالبة بحقوقهم التي انتهكت ووقفتهم مع القيادة السعودية.

ثم ألقيت قصائد حماسية ومدافعة عن قبيلة «آل مرة» و«يام»، وتوافد شيوخ القبائل في الاجتماع لإعلان تضامنهم مع آل مرة وشيخها.

وكان الشيخ طالب بن لاهوم بن شريم صرح في وقت سابق بأن السلطات القطرية تنتقم منهم بسحب الجنسيات، عقب رفضهم مطالبها بمهاجمة قيادات السعودية والبحرين.

وأوضح شيخ قبائل آل مرة، أنه غير متفاجئ بسحب الجنسية القطرية منه مع بعض من أفراد قبيلته، واصفاً ما قامت به الدوحة بالفعل غير المستغرب.

وأشار إلى أن أمير دولة قطر قابل معروف قبيلته بالنكران وسحب وثائق الجنسية منهم، فيما يقدم الملايين للمرتزقة والإرهابيين.

وقال آل مرة «نحن أهل نخوة ولآل مرة تاريخ قوي في دعم مؤسس دولة قطر الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني».

وأكد أن السعودية تمثل صمام الأمان والحماية بالنسبة لهم، مشيراً إلى أنها ظلت تضطلع بهذا الدور لكل المظلومين في الخليج العربي والمنطقة الإسلامية.

يأتي ذلك، في وقت اعتقلت السلطات القطرية، أمس، مجموعة من المواطنين من قبيلة آل مرة، توافدوا في الدوحة لنصب الخيام تضامناً مع شيخ القبيلة، ضد سحب النظام لجنسيته و55 من أفراد عائلته.

وقالت مجموعة من أسر المعتقلين إن الأمن القطري قام بتوقيف أبناء القبيلة، وإزالة خيام نصبت في الدوحة تضامناً مع الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم.

وحاول أبناء القبيلة في الدوحة نصب خيامهم بالتزامن مع الحشود التي تدافعت إلى محافظة الأحساء، تضامناً مع الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم، تعبيراً عن سخطهم إزاء الانتهاكات المتكررة للنظام القطري بحق أبناء آل مرة.

يذكر أن منظمات حقوق الإنسان الخليجية والعالمية استنكرت سحب جنسية شيخ قبيلة آل مرة وعائلته، والحجز على ممتلكاته تعسفياً.

وفي هذا السياق، أعربت المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بدولة البحرين، ليل الجمعة، عن أسفها الشديد لقيام حكومة دولة قطر بإسقاط الجنسية عن «الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم آل مرة» وعائلته المكونة من 54 شخصاً، من بينهم أطفال ونساء ومصادرة أموالهم.

ودعت المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، في بيان أوردته وكالة أنباء البحرين، الحكومة القطرية إلى إلغاء هذا القرار التعسفي، وإعادة الجنسية إلى الشيخ طالب بن محمد بن لاهوم بن شريم آل مرة وعائلته، إضافة إلى أموالهم التي تمت مصادرتها، كونهم لم يقوموا بأية أعمال إرهابية أو غير قانونية.

كما دعت السلطات القطرية إلى احترام حرية الرأي والتعبير التي كفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وجميع المواثيق والصكوك الدولية ذات الصلة.

وطالبت المؤسسة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر، من خلال موقعها الحقوقي بالقيام بدورها المنوط بها للعمل على إعادة الجنسية إلى الشيخ طالب آل مرة وعائلته، ومتابعة استرجاع أموالهم المصادرة.

وأكدت أن هذه القضية الإنسانية مسؤولية تتحملها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في دولة قطر، كونها جزءاً من التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.

المصدر : الإمارات اليوم