"التعاون الإسلامي" ترحب باتفاق المصالحة الفلسطينية
"التعاون الإسلامي" ترحب باتفاق المصالحة الفلسطينية

رحّبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، الخميس، باتفاق المصالحة الذي تم توقيعه بين حركتي "فتح" و"حماس" في وقت سابق اليوم بالعاصمة المصرية.

واعتبر الأمين العام للمنظمة، يوسف العثيمين، في بيان اطّلعت عليه الأناضول، أن المصالحة تشكّل "خطوة مهمة تسهم في تحقيق تطلعات وطموحات الشعب الفلسطيني".

وقال أن المصالحة تمكّن الفلسطينيين أيضا من "مواجهة التحديات الخطيرة التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد العثيمين دعم منظمته ومساندتها للجهود المبذولة في سبيل تمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة دورها ومسؤولياتها تجاه تلبية احتياجات الشعب الفلسطيني.

وجدد دعوته المجتمع الدولي إلى دعم جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية وتوفير سبل نجاحها.

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" في العاصمة المصرية القاهرة، الخميس، على اتفاق المصالحة، بحضور وزير المخابرات المصرية، خالد فوزي.

ونص الاتفاق على تنفيذ إجراءات لتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها والقيام بمسؤولياتها الكاملة، في إدارة شؤون قطاع غزة، كما في الضفة الغربية، بحد أقصاه الأول من ديسمبر/كانون أول القادم، مع العمل على إزالة كافة المشاكل الناجمة عن الانقسام.

كما تضمن الاتفاق دعوة من القاهرة لكافة الفصائل الفلسطينية، الموقعة على اتفاقية الوفاق الوطني في 4 مايو/أيار 2011، لعقد اجتماع آخر في 21 نوفمبر/تشرين ثاني القادم، دون توضيح جدول أعماله، إلا أنه يتوقع أن يناقش ترتيبات إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير‎. -

المصدر : المصريون