الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»
الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»

مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي» ، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»، لنقوم بعرضها علي موقعنا، وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي» ، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 16 يونيو 2018 04:48 مساءً ـ الأقتصادي ـ تساءلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن حظوظ الرجل الذي أطاح بالرئيس السابق لموزمبيق "روبرت موجابي"، في الانتخابات الرئاسية المقررة يوليو المقبل، ويتنافس فيها نحو 23 مرشحا، خاصة أنها تعتبر مهمة بشكل كبير لبلد يعاني من مشاكل كثيرة، ووصفها البعض بأنها "حياة أو موت".

 

وقالت الصحيفة، إن "ايمرسون منانجاغوا" الرجل الذي أطاح بموجابي يستخدم تقريبا نفس المفردات القديمة، قبل ستة أسابيع على الانتخابات التاريخية، وهي محاربة الفساد، وتطوير الاقتصاد، وإنهاء العزلة العالمية، وخلق وظائف.

 

وأضافت، أن الرجل يرتدي نفس السترة الملونة التي كان يرتديها موجابي، الذي حكم لمدة 37 عاما قبل الإطاحه به في تدخل عسكري نوفمبر الماضي.، وبعد هذا هل سوف يقتنع الزيمبابويين بأن زعيمهم الجديدة يسعى لـ "التغيير"، فهو تعهد بعد أكثر من عقد ونصف من العقوبات الواسعة، بإنهاء الأزمة الاقتصادية من خلال دعوة المستثمرين الأجانب، واستئناف محادثات المساعدات مع المؤسسات المالية الدولية.

 

وقال في مقابلة صحفية:" لا نعتقد أننا جزيرة منعزلة بعد الآن.. يجب أن نكون جزءًا من المجتمع العالمي".

نجاح الانتخابات المقررة 30 يوليو المقبل، سيحكم على المشروع الاقتصادي بعد موجابي وجهود زيمبابوي لإنهاء عزلته الدولية، واشترطت الحكومات الأجنبية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، أن تكون الانتخابات نزيهة لإعادة تقييم برنامج العقوبات والدعم وتخفيف الديون.

 

وأكد منانجاغوا رغبته أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وذات مصداقية، رغم الاتهامات بالتلاعب في الانتخابات الرئاسية عام 2008، إلا أنه نفى ذلك.

 

وفي شوارع هراري، يشهد زمبابوي بعض التغييرات، وينتقد الكثيرون علانية أداء الرجل العجوز، ويقولون إنهم سيصوتون لصالح منافسه "نيلسون تشاميسا" من حركة التغيير الديمقراطي، وفي الأسبوع الماضي ، انضم الآلاف إلى مسيرة المعارضة.

 

ووجه منانغاجوا بتزيين المباني واللوحات الإعلانية، وما زالت وسائل الإعلام الحكومية تشيد بالحكومة، وتسخر من تشاميسا البالغ من العمر 40 عاماً.

 

وتحذر هيئات الرقابة الانتخابية من مخاطر شراء الأصوات والتلاعب في الانتخابات، وسمحت الحكومة في مايو بزيادة الأجور لموظفي الخدمة المدنية بما يصل لـ 17 %، مما أدى إلى تضخم.

 

استطلاعات الرأي تظهر أن 42٪ من الناخبين سيدلون بأصواتهم مقابل 31٪ لـ تشاميسا، لكن 26٪ قالوا إنهم لم يقرروا، ويشعر ستة من أصل 10 من مواطني زيمبابوي بأن بلدهم يسير في الاتجاه الخاطئ.

 

وبحسب الصحيفة، من السهل معرفة ذلك، حيث يصطف الناس أمام البنوك على أمل سحب الدولار النادر، أو "سندات السندات"، وهي وسيلة بديلة للتبادل اطلق عام 2016، وفي السوق السوداء، ويكافح الكثير من الآباء لدفع الرسوم المدرسية لأطفالهم.

 

وقال منانغاجوا إنه يحتاج إلى مزيد من الوقت لإعادة تشكيل جهاز الدولة، وتطهيره من البيروقراطية والفساد.

وبحسب الصحيفة، فإن الحصول على معونة من صندوق النقد الدولي أو بنك التنمية الأفريقي أو البنك الدولي، يتعين على زيمبابوي أن تسدد أكثر من 2.3 مليار دولار من القروض المتأخرة والفوائد غير المدفوعة، كما سيتعين تخفيض العجز الذي بلغ 14٪ من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي.

 

وقال محافظ البنك المركزي ، جون مانجوديا، إن الحكومة تقترض المال من البنوك التجارية لتسديد بعض المتأخرات وإلغاء تأمين المساعدة من بنوك التنمية للبقية، لكنه قال إن هذا الحل يمكن أن يترك البلاد أكثر مديونية ولا يزال غير قادر على الوصول إلى الأسواق المالية الدولية.

 

الرابط الأصلي

نشكركم علي حسن متابعتانا، الأقتصادي : وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي»، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، وول ستريت جورنال: في زيمبابوي.. الانتخابات «حياة أو موت» و«منانجاغوا» على خطى «موجابي» .

المصدر : مصر العربية