عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة
عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، لنقوم بعرضها علي موقعنا، القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الثلاثاء 3 يوليو 2018 02:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ انتهت القمة الأفريقية، التى عقدت فى نواكشوط، أعمال دورتها الـ31، أمس، وشهدت جلسة أمس، للقمة التى استمرت يومين، مناقشة وضعية السلم والأمن فى القارة الأفريقية، حيث قدم مفوض الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقى، إسماعيل الشرقى، تقريرا حول وضعية الأمن والسلم فى القارة الأفريقية، وبؤر التوتر فى مالى ومنطقة الساحل وجنوب السودان، والكونغو الديمقراطية، والصومال، وليبيا، ووسط أفريقيا.

وتضمن التقرير الذى قدمه «الشرقى» تصورًا حول الإجراءات التى ينبغى اتخاذها لنزع فتيل الأزمات وتخفيف التوتر فى هذه المناطق بهدف وضع قواعد تنمية مستديمة تنهى انعدام الأمن فى هذه المناطق، لتكريس الديمقراطية ووضع قواعد تنمية مستديمة تسكت أصوات المدافع وتبعث الأمل فى صفوف السكان عبر خلق مزيد من فرص العمل وإرساء العدالة وإشراك الشباب والقوى الحية لبناء مستقبل هذه الأوطان، وركزت المداخلات على تصورات حول أسباب التوتر والوسائل الكفيلة بمواجهته، فيما يرى المراقبون أن موضوع الأمن يبقى أهم الأولويات التى تعوق العملية التنموية فى غالبية الدول الأفريقية، فيما أكد وزير الخارجية المغربى، ناصر بوريطة، أن «المسار الوحيد» لحل قضية الصحراء هو «المسار الأممى»، نافيا وجود «مسار أفريقى» خاص، وأكد أن الحل فى «نيويورك» وليس فى (أديس أبابا)، مشيرًا إلى أن دور الاتحاد الأفريقى سيكون داعما للمسار الأممى، لكنه ليس «مسارا» مستقلا.

وبحث القادة الأفارقة ملف إنشاء منطقة للتبادل الحر، وهو مشروع أساسى لبرنامج عام 2063 للاتحاد الأفريقى لإنشاء سوق مشتركة كبيرة وافقت عليها 44 دولة من أصل 55، لكن لم يوافق عليها البلدان الكبيران فى القارة، وهما جنوب أفريقيا ونيجيريا.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عـااجل: القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، القمة الأفريقية تختتم أعمالها بمناقشة أمن القارة.

المصدر : المصرى اليوم