أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا
أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، نرحب بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، لنقوم بعرضها علي موقعنا، مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخميس 5 يوليو 2018 10:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ بينهم 60 ألفاً في مخيمات عند الحدود المغلقة مع الأردن

أكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الخميس، أن القتال في جنوب غرب سوريا أدى إلى نزوح ما يربو على 320 ألف مدني في ظروف صعبة وغير آمنة بينهم 60 ألفا في مخيمات عند الحدود المغلقة مع الأردن.
وقال المفوض السامي فيليبو غراندي، في بيان حول الوضع في جنوب غرب سوريا: "أشعر بقلق بالغ إزاء السكان المدنيين الواقعين في مرمى النيران في جنوب غرب سوريا، بما في ذلك الغارات الجوية والقصف الشديد. هناك خطر يتهدد حياة ما يقدر بـ 750 ألف شخص، ويوجد أكثر من 320 ألف شخص الآن في عداد النازحين، يعيش معظمهم في ظروف مريعة وغير آمنة، من ضمنهم نحو 60 ألف شخص ممن يقيمون في خيام عند معبر نصيب/ جابر الحدودي مع الأردن".
وأوضح أنه وعلى الرغم من أن المجتمعات المحلية في سوريا قد فتحت أبوابها لاستقبال العديد من النازحين، إلا أن معظمهم يجدون أنفسهم مجبرين على العيش في مساحات مفتوحة أو في مآوٍ مؤقتة تفتقر للأمان والحماية من العوامل الجوية. من بين النازحين، هناك أعداد كبيرة من النساء والأطفال وكذلك كبار السن والمصابين والمرضى، وأنا أشعر بقلق خاص إزاءهم. ومن بين النازحين أيضاً عمال الإغاثة الإنسانية المحليون الذين دأبوا على مساعدة السكان المدنيين بكل إخلاص طوال فترة النزاع.
وشدد غراندي على أن الأولوية الأكثر إلحاحاً تكمن في إيجاد حل سياسي للنزاع وتجنيب المدنيين السوريين المزيد من المعاناة. في الوقت نفسه، تبذل الأمم المتحدة وشركاؤها قصارى جهدهم لتقديم المساعدات المنقذة للحياة لسكان جنوب غرب سوريا من داخل سوريا وعبر الحدود الأردنية، لكن الوضع الأمني يقف عائقاً أمام جهودنا للوصول إلى عدد كبير من الناس ممن هم في حالة سيئة للغاية.
وقال: "أدعو جميع الأطراف إلى مضاعفة الجهود لوقف الأعمال القتالية والسماح للجهات الإنسانية الفاعلة بتقديم المساعدة المنقذة للحياة والمأوى وإجلاء الجرحى. إن حماية وسلامة وأمن المدنيين والعاملين في المجال الإنساني أمر في غاية الأهمية، وهو مبدأ أساسي في القانون الإنساني الدولي ويجب ضمانه من قبل جميع أطراف الصراع والمجتمع الدولي بأسره".
ولفت المفوض السامي أن الأعمال القتالية في المنطقة الحدودية تتهدد حياة السكان ولا تترك للكثيرين أي خيار سوى البحث عن الأمان في الأردن المجاورة. إنني أثني على الأردن لتكرمها بتوفير الحماية لمئات الآلاف من اللاجئين السوريين منذ بداية الأزمة ولتقديم المساعدة وتيسيرها للمحتاجين داخل سوريا.
وبالنظر إلى المخاطر المباشرة، أدعو إلى توفير اللجوء المؤقت في الأردن لمن هم بحاجة للأمان وكذلك أدعو المجتمع الدولي أن يقدم الدعم الفوري والأساسي للأردن، من منطلق التضامن وتقاسم المسؤولية.
وأكد المفوض السامي أن المفوضية تقف على أهبة الاستعداد لتوسيع نطاق مساعدتها على الفور داخل سوريا وللأردن، وقال: "أكرر أن الآلاف من الأرواح البريئة سوف تزهق ما لم يتم القيام بعمل عاجل".

نشكركم علي حسن متابعتانا، أخبـارعاجلة : مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، مفوضية اللاجئين: نزوح 320 ألف مدني جراء القتال في جنوب غرب سوريا .

المصدر : الجزيرة اونلاين