عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى
عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، لنقوم بعرضها علي موقعنا، اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الجمعة 6 يوليو 2018 03:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ ــ فرنسا تستبعد تقديم حزمة اقتصادية لطهران قبل نوفمبر.. والصين تنتقد تهديدات إيران بشأن مضيق هرمز

قبل ساعات من اجتماع قمة لوزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووى الإيرانى فى فيينا، اليوم، استبعدت فرنسا، أن تكون القوى الأوروبية قادرة على تقديم حزمة اقتصادية لإيران من أجل إنقاذ اتفاقها النووى قبل نوفمبر المقبل.
وقال وزير الخارجية الفرنسى جون إيف لودريان فى تصريحات لإذاعة «آر.تى.إل» الفرنسية، قبل توجهه إلى فيينا لحضور الاجتماع: «لابد أن يتوقفوا عن التهديد بشكل دائم بكسر التزاماتهم بالاتفاق النووى»، بحسب وكالة «رويترز».
وقال لودريان «يجب أن يتوقفوا عن التهديد بحيث يمكننا أن نجد حلولا تمكن إيران من الحصول على المكافآت الاقتصادية اللازمة»، موضحا «نحاول أن نفعل ذلك قبل فرض العقوبات فى بداية أغسطس وبعد ذلك مجموعة أخرى من العقوبات فى نوفمبر».
وتابع قائلا «بالنسبة لبداية أغسطس يبدو الوقت قصيرا بعض الشىء، لكننا نحاول أن نفعل ذلك بحلول نوفمبر».
وشهدت فيينا، اليوم، اجتماعا ضم وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين، ومسئولين ايرانيين لتقديم اقتراحات ملموسة تتيح الحفاظ على الاتفاق النووى، بعدما طرحت طهران شروطها لضمان هذا الاتفاق.
وفى وقت سابق، أعلن الرئيس الايرانى حسن روحانى أن عرض الأوروبيين لتعويض آثار انسحاب واشنطن من الاتفاق غير مرضٍ فى هذه المرحلة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وخلال اتصال هاتفى مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، أشار روحانى إلى أن «رزمة الاقتراحات الأوروبية حول استمرار مسیرة التعاون فى الاتفاق النووى لا تتضمن جمیع مطالب طهران»، بحسب ما نقلت وكالة «إرنا» الإيرانية الرسمية للانباء.
وتحاول طهران أن تحصل من الدول الأوروبية على تعويضات اقتصادية بعد الانسحاب المفاجئ للولايات المتحدة من الاتفاق بداية مايو، وسبق أن هددت ايران مرارا باستئناف تخصيب اليورانيوم.
وفى سياق متصل، انتقدت بكين، تهديد روحانى وبعض كبار قادة الحرس الثورى الإيرانى بمنع مرور شحنات النفط من دول الخليج إذا حاولت واشنطن وقف الصادرات الإيرانية.
وقال مساعد وزير الخارجية الصينى تشين شياو دونج، اليوم، إن على إيران أن تبذل المزيد من الجهد لضمان الاستقرار فى الشرق الأوسط والانسجام مع جيرانها.
وقال دونج فى إفادة صحفية قبل قمة كبرى بين الصين والدول العربية تعقد فى بكين، الثلاثاء المقبل، إن «الصين أجرت اتصالات وثيقة بالدول العربية بشأن السلام فى الشرق الأوسط بما فى ذلك قضية إيران»، وفقا لوكالة رويترز.
يذكر أن السعودية والعراق والكويت بين أهم موردى النفط للصين بينما تمدها دولة قطر بالغاز الطبيعى المسال وبالتالى فإن أى إغلاق للمضيق ستكون له عواقب وخيمة على اقتصادها.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، اجتماع القوى الكبرى فى فيينا لإنقاذ الاتفاق النووى الإيرانى .

المصدر : بوابة الشروق