عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس
عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، لنقوم بعرضها علي موقعنا، صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 7 يوليو 2018 06:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ • البابا فرنسيس: لن يبقى الشرق الأوسط كما هو إذا هجره المسيحيون
شارك اليوم، بطريرك الكرازة المرقسية قداسة البابا تواضروس الثانى فى «اجتماع صلاة» بمدينة بارى الإيطالية، بحضور بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، و18 آخرين من ممثلى وبطاركة كنائس الشرق الأوسط.
وقال البابا فرنسيس بابا الفاتيكان فى كلمته خلال الصلاة: «ساد فى السنوات الأخيرة فى منطقة الشرق الأوسط حروب وظلم وعنف وهجرة إجبارية، وأمام كل هذا صمت الكثير، وأصبح الشرق الأوسط مُهددا بهجرة المسيحيين منه».
وقال فرنسيس: «ولكن اذا خلا الشرق الأوسط من المسيحيين لن يصبح الشرق الأوسط كما هو ولكن ستتغير طبيعته ووجهته، وأمام صرخة هذه الشعوب فلنعط صوتنا لمن ليس لهم صوت، لمن يبتلع دموعه ويبكى اليوم، نعم الشرق الأوسط يبكى ويتألم ويبتلع دموعه، وآخرون يسودونه لأجل السلطة والغنى، فلنصل معا ليرسل الرب المعزى تعزيته لقلوب المتألمين والجرحى».
ونشر الفاتيكان نص الصلاة بعدة لغات، إذ جاء فى نصه: «نصلى من أجل المسيحيين فى الشرق الأوسط، ليكونوا مجتمعات حية وقوية، يدرك أعضاؤها إسهامهم فى المجتمعات التى ينتمون إليها وفى الكنيسة بأكملها».
كما تضمنت الصلاة فصلا من موعظة الجبل للسيد المسيح، والمنصوص عليها فى الآيات من 1 إلى 12 من الإصحاح الخامس فى إنجيل متى، ومنها: «طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُوحِ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَمَاوَاتِ. طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَهُمْ يَتَعَزَوْنَ، طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ. طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَهُمْ يُشْبَعُونَ. طُوبَى لِلرُحَمَاءِ، لأَنَهُمْ يُرْحَمُونَ. طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ. طُوبَى لِصَانِعِى السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ».
من ناحيته دعا البابا تواضروس فى صلاته وقال: «اذكر يا رب كل الشهداء الذين ماتوا على اسمك القدوس، اذكر يارب المرضى والمصابين والمجروحين فى كل مكان، ونسألك يارب أن تعطى هدوءا وسلاما لكل مناطق الصراع، اطرد الشيطان عدو كل خير من حياتنا واملأ قلوبنا فرحا ونعيما واثقين أن عينيك علينا من أول السنة إلى آخرها».
وانقسم اجتماع الصلاة إلى صلاة عامة باللغتين العربية والآرامية، ولقاء وحوارمغلق بين البابا فرنسيس ورؤساء الكنائس الشرقية.
وقال المتحدث الرسمى باسم الكنيسة الكاثوليكية الأب هانى باخوم، لـ«الشروق» إن بطاركة الروم الأرثوذكس فى سائر إفريقيا، والقدس، وممثلو بطريركية موسكو وقبرص، والمملكة المتحدة وأيرلندا، وبطريرك السريان الأرثوذكس شاركوا فى اللقاء، بجانب بطريرك الكنيسة الآشورية الشرقية، وبطريرك الأقباط الكاثوليك، والسريان الكاثوليك، والموارنة والكلدان والأرمن والروم وأنطاكية الروم الملكيين والمدبر الرسولى لبطريركية اللاتين بالقدس الكاثوليك. ويعد هذا هو اللقاء الثالث بين البابا تواضروس والبابا فرنسيس، عقب لقائهما الأول فى الفاتيكان 2013 والثانى فى جمهورية مصر العربية 2017.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، صلاة مشتركة بين الكاثوليك والأرثوذكس بحضور بابا الفاتيكان والبابا تواضروس .

المصدر : بوابة الشروق