عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»
عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، لنقوم بعرضها علي موقعنا، «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 8 يوليو 2018 03:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ • الصحيفة البريطانية: مخاوف أوروبية من سحب القوات الأمريكية من القارة و«اتفاق مخادع» بين الرئيسين فى هلسنكى يعيد رسم «المشهد الأمنى»

كشفت صحيفة «صنداى تلجراف»، اليوم، أن الرئيس الأمريكى ترامب قد يهدد بسحب قوات أمريكية من أوروبا، ومن أوكرانيا على وجه التحديد، وقد يرفض المشاركة فى مناورات حلف شمال الأطلسى (ناتو) إذا لم تلتزم بريطانيا ودول أوروبية أخرى بزيادة الإنفاق على الشؤون الدفاعية، خلال قمة حلف (الناتو) هذا الأسبوع، والتى يعقبها قمة بين ترامب ونظيره الروسى فى العاصمة الفنلندية هلسنكى.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر رفيعة مشاركة فى التحضيرات لقمة الناتو، عبرت عن قلقها من أن الرئيس الأمريكى سيبدأ مباحثاته مع نظيره الروسى، بوتين، بشأن «إعادة رسم المشهد الأمنى» فى عموم أوروبا إذا رفض قادتها تلبية مطالبه فى تحمل حصة أكبر من «العبء» العسكرى. مشيرة إلى أنه وبحسب تعبير شخصيات دبلوماسية وعسكرية، فإن هناك مخاوف من عرض محتمل يمكن أن يقدمه ترامب إلى بوتين فى قمة هيلسنكى (16 يوليو)، أى بعد أربعة أيام من قمة الناتو فى بروكسل.

وحذرت أحد المصادر الدبلوماسية من أن ترامب قد يستغل قمته مع بوتين لسحب الدعم العسكرى الأمريكى بسبب الخلاف على النفقات على الشؤون الدفاعية. وقالت أحد المصادر للصحيفة، إن «ترامب وبوتين سيتوصلا لصفقة مخادعة، وسيسعيا إلى تصويرها على أنها نجاح سياسى لبلديهما، ولكن تلك الصفقة ستجعل أوروبا ضعيفة ومعرضة للخطر فى تلك الفترة الحاسمة من تاريخنا».

وحذرت أحد المصادر الدبلوماسية من أن ترامب قد يستخدم تخفيض الوجود العسكرى الأمريكى فى أوروبا لضمان أن تستخدم روسيا نفوذها للمساعدة فى سحب القوات الإيرانية من سوريا.

وقال المصدر أن رئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو سعى إلى إقناع نظيرته البريطانية تيريزا ماى وترامب بضرورة الاستعانة ببوتين للتخلص من الوجود الإيرانى فى سوريا، لكنه أكد أن قدرة بوتين على فعل ذلك محل تساؤل، محذرا من أن يبرم ترامب أى صفقة مع الرئيس الروسى مقابل «وعد زائف».

ونقلت الصحيفة عن وزير الدولة البريطانى لشئون الدفاع، توبياس إيلوود، قوله «إذا نظرنا إلى الأثر الأمريكى فى أوروبا وأفعال بوتين العدائية الأخيرة، تتضح لنا تفاصيل كثيرة عن نتائج القمتين القادمتين (قمة الناتو وقمة ترامب ــ بوتين)».

وتشير الصحيفة إلى أن ذلك يأتى بالتزامن مع نشرها لمقال للسفير البريطانى فى أمريكا، كيم دارك، دافع فيه بقوة عن العلاقات البريطانية الأمريكية فى ظل حكم ترامب، وشدد على أن العلاقات العسكرية تظل «أقوى من أى وقت مضى».

بدوره، أكد السير مالكولم ريفكند، وزير خارجية حزب المحافظين السابق أن ترامب سيزيد من نفوذ الكرملين إذا استمر فى تقويض الناتو، بحسب صحيفة «جارديان» البريطانية. ودعا ريفكند ماى إلى ضرورة تحذير ترامب خلال زيارته إلى المملكة المتحدة من عواقب هذا النهج وأنه سيؤدى إلى تفكيك الحلف ومعاناة الجميع، لكن بالنسبة إليه سيكون هزيمة ذاتية تماما، والمستفيد الوحيد سيكون بوتين.

ويذكر أن الوجود العسكرى الأمريكى فى أوروبا يتراوح ما بين القوات وطائرات فى أوكرانيا وبولندا وألمانيا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا. وكانت واشنطن ضاعفت من تواجدها فى القارة العجوز بعد أن ضمت روسيا جزيرة القرم فى عهد الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما الذى شن حملة كبيرة لدعم وتدريب قوات دول الناتو التى تتشارك فى حدودها مع روسيا ولتقديم الحماية ضد أى تحركات عسكرية أخرى.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو»، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، «تليجراف»: قمة «ترامب - بوتين» قد تخرج باتفاق يقوض «الناتو» .

المصدر : بوابة الشروق