عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند
عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، لنقوم بعرضها علي موقعنا، طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الجمعة 13 يوليو 2018 06:46 مساءً ـ الأقتصادي ـ لقى طفل لاجئ من ميانمار إشادة واسعة النطاق، لدوره فى إنقاذ 12 من زملائه ومدربه، الذين حوصروا فى كهف تايلاند لمدة تزيد عن أسبوعين، فى محنة جذبت اهتماما دوليا كبيرا.
وذكرت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية على موقعها الإلكترونى، الخميس، أن أديل سام (14 عامًا) كان صلة الوصل بين الأطفال المحاصرين ومدربهم وفريق الغواصين البريطانيين الذين أنقذهم.
وانتهت محنة الأطفال وهم فريق كرة قدم ومدربهم، الثلاثاء، بعد إخراج آخر أربعة أطفال عالقين فى الكهف.
وكان لافتا، بحسب «ديلى ميل» أن سام يجيد 5 لغات منها الإنجليزية، التى تواصل بها مع الغواصين البريطانيين، مشيرة إلى أن الطفل يجيد أيضا الصينية والتايلاندية والبورمية.
ومن الأمور المثيرة فى قصة الطفل الميانمارى أنه قادم من دولة يجيد أقل من ثلثها اللغة الإنجليزية.
وفى فيديو نشرته السلطات لعملية الإنقاذ، سمع صوت الطفل اللاجئ بوضوح وهو يتحدث إنجليزية بطلاقة مع الغواصين البريطانيين، وأخبرهم الطفل أن زملاءه فى الفريق جوعى.
وبعد ساعات من إتمام علمية الإنقاذ، نشر فيديو على نطاق واسع لأديل سام وهو يقول باللغة التايلاندية: «أنا أديل. بصحة جيدة»، مؤديا التحية التقليدية فى البلاد.
وكان الطفل الذى ينتمى إلى إقليم «وا»، وهى منطقة حكم ذاتى فى ميانمار غادر موطنه إلى تايلاند وهو صغير بحثا عن تعليم أفضل. ويسكن الطفل فى مدرسة داخلية فى شمالى تايلاند، ويزوره والداه بانتظام.
وأديل سام واحد من 400 ألف شخص عديمى الجنسية من ميانمار يعيشون فى تايلاند، وفقا لأرقام الأمم المحتدة.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، طفل من ميانمار بطل قصة إنقاذ فريق كهف تايلاند .

المصدر : بوابة الشروق