عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم
عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 18 أغسطس 2018 02:47 صباحاً ـ الأقتصادي ـ عبر الفاتيكان عن (الخجل والأسف) بعد كشف النقاب عن اعتداءات جنسية ارتكبها قساوسة كاثوليك بولاية بنسلفانيا الأمريكية على نحو ألف طفل على مدار 7 عقود، متعهدًا بتحميل المخالفين ومن وفّر الحماية لهم، المسؤولية كاملة، مستدركًا: «كلمتان يمكن أن تعبرا عما نشعر به حيال هذه الجرائم المرعبة.. العار والألم».

وأعلن الكرسى الرسولى، فى بيان: «على الضحايا أن يعرفوا أن البابا يقف إلى جانبهم.. الذين تألموا هم أولويته والكنيسة تريد الاستماع إليهم لاستئصال هذا الرعب المأساوى الذى يدمر حياة الأبرياء».

وفى بيان طويل كسر صمت الفاتيكان بشأن تقرير هيئة محلفين أمريكية هز الكنيسة الأمريكية لما انطوى عليه من إدانة، قال المتحدث جريج بروك، إن الكرسى الرسولى يأخذ التقرير «بجدية كبيرة»، مشددًا على الحاجة للالتزام بالقانون المدنى، بما فى ذلك الإبلاغ الإلزامى عن الانتهاكات بحق القاصرين.

وقال «بروك» أن البابا فرنسيس يتفهم كيف أن تلك الجرائم يمكن أن تهز عقيدة المؤمنين وروحهم، وأن الحبر الأعظم أراد استئصال هذا الرعب المأساوى، مؤكدًا أن تلك الأفعال إنما هى خيانة للأمانة سلبت من الناجين كرامتهم وعقيدتهم.

واستكمل: «الانتهاكات الموصوفة فى التقرير إجرامية وتستحق الشجب من الناحية الأخلاقية.. على الكنيسة أن تتعلم دروسًا صعبة من ماضيها، ويجب محاسبة المنتهكين ومن سمح بحدوث الانتهاكات على السواء».

وجاء بيان «بروك» بعد ساعات من دعوة أساقفة أمريكيين إلى إجراء تحقيق يقوده الفاتيكان ويدعمه محققون مدنيون فى مزاعم عن ارتكاب كاردينال واشنطن السابق، تيودور مكاريك، الذى استقال الشهر الماضى، انتهاكات جنسية، ولم يرد الفاتيكان بشكل مباشر على طلبهم.

وقبل البابا فرنسيس، استقالة (مكاريك) فى يوليو، بعدما قال مسؤولون كنسيون أمريكيون، إن المزاعم التى تتحدث عن اعتدائه جنسيًا على فتى عمره 16 عامًا قبل نحو 50 عامًا، ذات مصداقية.

وكشفت هيئة محلفين كبرى، الثلاثاء الماضى، عن نتائج أكبر تحقيق على الإطلاق فى الانتهاكات الجنسية فى الكنيسة الكاثوليكية الأمريكية، والتى بينت أن 301 من القساوسة فى الولاية استغلوا القصر جنسيًا على مدار 70 عامًا، وحوى التقرير أمثلة مروّعة لقساوسة يستدرجون الأطفال ويستغلونهم جنسيًا.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عـااجل: الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الفاتيكان يعتذر لضحايا انتهاكات القساوسة: عار وألم.

المصدر : المصرى اليوم