الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية
الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، لنقوم بعرضها علي موقعنا، «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

السبت 1 سبتمبر 2018 07:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، على التمسك بالرعاية المصرية للمصالحة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، في إطار سلطة واحدة وقانون واحد، وصولًا إلى شراكة وطنية كاملة من خلال انتخابات عامة.

جاء ذلك في اجتماع مع وفد من المخابرات العامة المصرية، بمقر الرئاسة في رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وثمن عباس دور القاهرة في رعاية المصالحة الفلسطينية، وإصرارها على إنهاء الانقسام.

بدوره، أكد رئيس الوفد المصري، عمرو حنفي، على "استمرار الرعاية المصرية لجهود إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة، من أجل تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، في إطار الشرعية الواحدة برئاسة عباس".

واتفق الجانبان على استمرار التواصل بين القيادتين الفلسطينية والمصرية، في الإطار ذاته، وتذليل العقبات كافة التي تحول دون تحقيق إنجازات ملموسة، في الأيام القليلة المقبلة.

وأجرت فصائل فلسطينية، في وقت سابق من أغسطس الماضي، مشاورات مع الجانب المصري بالقاهرة، بشأن مقترحات لتحقيق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس"، ووقف إطلاق النار مع الكيان الصهيوني، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة.

وفي 12 أكتوبر 2017، وقعت "فتح" و"حماس" اتفاقًا في القاهرة، يقضي بتمكين الحكومة من إدارة شؤون غزة كما الضفة الغربية، لكن تطبيقه تعثر وسط خلافات بين الحركتين بخصوص بعض الملفات. ‎

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو 2007، عقب سيطرة "حماس" على غزة، إثر فوزها بالانتخابات البرلمانية.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، «عباس»: متمسكون برعاية جمهورية مصر العربية للمصالحة الفلسطينية.

المصدر : المصريون