عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان
عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، لنقوم بعرضها علي موقعنا، «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأحد 2 سبتمبر 2018 09:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن مسؤولين استخباراتيين وعسكريين في الولايات المتحدة، يواجهون خلافا مع بعضهم البعض بشأن اتجاه ومسار الحرب في أفغانستان، وهو ما أشعل بؤرة خلاف جديدة في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس ترامب، وفريقه للأمن القومي، إلى إيجاد طريقة لإنهاء النزاع الذي دام 17 عاما.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها بثته على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، إن مسؤولي الاستخبارات تنتابهم نظرة تشاؤمية حول النزاع، وفقا لأشخاص مطلعين على تقييم سري مستمر، في حين يتحدى القادة العسكريون هذا الاستنتاج بحجة أن استراتيجية "ترامب" لجنوب آسيا تعمل على قدم وساق.

وأوضحت الصحيفة أن تلك الانقسامات جاءت بالتزامن مع إيفاد واشنطن جنرالا أمريكيا جديدا إلى كابول، وهو التاسع في خلال 11 عاما؛ للإشراف على القوات الدولية التي تنفذ استراتيجية عمرها عام، ولكنها لم تحقق بعد تقدما ملموسا في أفغانستان.

ويشعر بعض المسؤولين الذين يشرفون على الحرب هناك بالقلق من أن إجراء أي تقييم استخباراتي سلبي قد يدفع "ترامب" إلى تغيير المسار والتخلي عن استراتيجية تبناها على مضض في العام الماضي وتمحورت حول إرسال آلاف الجنود الأمريكيين الإضافيين إلى أفغانستان.

وكتبت الصحيفة، أن جوهر المناقشة الراهنة يكمن في التقييم الذي تجريه حاليا وكالات الاستخبارات الأمريكية البالغ عددها 17 وكالة بشأن الحرب في أفغانستان، بما في ذلك مكتب مدير الاستخبارات الوطنية، ووكالة الاستخبارات المركزية، ووكالة الاستخبارات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع، ووكالة الأمن القومي.

وتابعت الصحيفة: "بينما تعتبر وجهة النظر العسكرية الرسمية لأفغانستان متفائلة بحذر، وصف البعض وجهة نظر المخابرات بأنها متشائمة بحذر، وأدى ذلك إلى مناقشات مكثفة حول كيفية صياغة التقييم التالي للحرب في أفغانستان، والذي سيُعرض على ترامب في الأشهر المقبلة".

وأضافت الصحيفة: "إن ترامب أعرب عن خيبة أمله من تكلفة الحرب، وضغط من أجل إيجاد طرق لإخراج القوات الأمريكية من أفغانستان بسرعة، وفقا للأشخاص المشاركين في النقاش، وهذا ما دفع من يعملون على تلك القضية إلى الشعور بأنهم يعملون وفوق رؤوسهم (سيف ديموقليس) يمسكه ترامب بيده".

وتابعت "واشنطن بوست": "بعض المسؤولين الأمريكيين يرون أن القتال في أفعانستان لا يزال يقف في طريق مسدود، رغم أن ضخ القوات الأمريكية الجديدة، التي زادت من 8000 إلى نحو 14000، قد أضعف زخم حركة طالبان في بعض المناطق، لكنه في الوقت ذاته لم يغير مسار الأمور بشكل حاسم لصالح الولايات المتحدة وأفغانستان".

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأمريكيين يقومون حاليا بتقييم حجم الأراضي التي تسيطر عليها "طالبان"، وعدد الجنود الأفعان الذين قتلوا، وكيف يمكن للمتمردين بسهولة تنفيذ الهجمات، بجانب مدى ثقة الأفغان في حكومتهم.

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، «وول ستريت جورنال»: خلاف بين استخباراتيين وعسكريين حول مسار الحرب في أفغانستان .

المصدر : بوابة الشروق