الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب
الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، لنقوم بعرضها علي موقعنا، موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

محمود عباس

الأحد 2 سبتمبر 2018 07:45 مساءً ـ الأقتصادي ـ محمود عباس

حجم الخط: A A A

محمد محمود

02 سبتمبر 2018 - 07:09 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

بعنوان: "أبومازن صاحب إلغاء حق العودة الفلسطيني لا ترامب"، قال موقع "ماقور ريشون" الإخباري العبري، إن عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق شن هجومًا على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس؛ معتبرًا الأخير داعمًا في السابق لمبادئ "صفقة القرن"، وأنه يتمسك بالسلطة حتى لو كان الثمن هو حرق قطاع غزة.

وقال: "الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصل تليفونيًا بعباس نهاية الأسبوع الماضي، في محاولة أخيرة ربما لإشراكه ببرامج وخطط تهدف إلى تحسين الوضع الإنساني بقطاع غزة وإعادة إعمارها، في الوقت الذي تريد فيه القاهرة ضم السلطة الفلسطينية ضمن الترتيبات المتبلورة بين الكيان الصهيوني وحركة حماس والتوصل إلى تهدئة فيما بين الأخيرتين".

وأشار إلى أنه "في ضوء هذه التطورات جاءت تصريحات الأشعل لوكالة (شهاب) الفلسطينية، حيث يكشف المسؤول المصري البارز أن رام الله لا تريد أن توقع حماس اتفاق تهدئة مشابه لذلك الذي وقعت عليه عام 2014".

وواصلت: "رغم أن مسؤولي السلطة الفلسطينية يشبهون صفقة القرن بمؤامرة إسرائيلية صهيونية هدفها تخليد الانقسام بين غزة والضفة الغربية وتدمير حلم الدولة الفلسطينية، ورغم أن تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب وإلغائه حق العودة وتقليص المساعدات لوكالة الأونروا أثارت غضبا شديدا في أوساط السلطة الفلسطينية؛ إلا أن الأشعل يرى أن أبو مازن هو الذي تبنى مبادئ صفقة القرن قبل عقد من الزمان، وذلك أثناء مفاوضاته مع الكيان الصهيوني، حيث تحدث وقتها عن إلغاء حق العودة الفلسطيني وتقسيم القدس، واليوم يعارض عباس ما دعا إليه قبل 10 سنوات".   

ولفت الموقع إلى أن "السفير الأمريكي في الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان والذي يعتبر شخصية غير مرغوب بها في رام الله بعث رسالة لأبومازن مؤخرًا قال فيها إن اتفاق للسلام مع الفلسطينيين لابد وأن يشمل هؤلاء الذين يعيشون في غزة، وإذا اخترنا بين حماس والسلطة الفلسطينية فإننا نختار الأخيرة".

وقال: "هذه التصريحات من قبل الدبلوماسي الأمريكي تفند فكرة أن واشنطن وسيط غير نزيه، وخلال الخطاب الذي سيلقيه بالأمم المتحدة في 20سبتمبر الجاري، من المتوقع أن يطالب أبومازن بعقد مؤتمر دولي للسلام يشكل طريقًا التفافيًا يتجاوز الولايات المتحدة".


محمود عباس

أخبار متعلقة

#
#
#
#

بعنوان: "أبومازن صاحب إلغاء حق العودة الفلسطيني لا ترامب"، قال موقع "ماقور ريشون" الإخباري العبري، إن عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق شن هجومًا على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس؛ معتبرًا الأخير داعمًا في السابق لمبادئ "صفقة القرن"، وأنه يتمسك بالسلطة حتى لو كان الثمن هو حرق قطاع غزة.

وقال: "الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتصل تليفونيًا بعباس نهاية الأسبوع الماضي، في محاولة أخيرة ربما لإشراكه ببرامج وخطط تهدف إلى تحسين الوضع الإنساني بقطاع غزة وإعادة إعمارها، في الوقت الذي تريد فيه القاهرة ضم السلطة الفلسطينية ضمن الترتيبات المتبلورة بين الكيان الصهيوني وحركة حماس والتوصل إلى تهدئة فيما بين الأخيرتين".

وأشار إلى أنه "في ضوء هذه التطورات جاءت تصريحات الأشعل لوكالة (شهاب) الفلسطينية، حيث يكشف المسؤول المصري البارز أن رام الله لا تريد أن توقع حماس اتفاق تهدئة مشابه لذلك الذي وقعت عليه عام 2014".

وواصلت: "رغم أن مسؤولي السلطة الفلسطينية يشبهون صفقة القرن بمؤامرة إسرائيلية صهيونية هدفها تخليد الانقسام بين غزة والضفة الغربية وتدمير حلم الدولة الفلسطينية، ورغم أن تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب وإلغائه حق العودة وتقليص المساعدات لوكالة الأونروا أثارت غضبا شديدا في أوساط السلطة الفلسطينية؛ إلا أن الأشعل يرى أن أبو مازن هو الذي تبنى مبادئ صفقة القرن قبل عقد من الزمان، وذلك أثناء مفاوضاته مع الكيان الصهيوني، حيث تحدث وقتها عن إلغاء حق العودة الفلسطيني وتقسيم القدس، واليوم يعارض عباس ما دعا إليه قبل 10 سنوات".   

ولفت الموقع إلى أن "السفير الأمريكي في الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان والذي يعتبر شخصية غير مرغوب بها في رام الله بعث رسالة لأبومازن مؤخرًا قال فيها إن اتفاق للسلام مع الفلسطينيين لابد وأن يشمل هؤلاء الذين يعيشون في غزة، وإذا اخترنا بين حماس والسلطة الفلسطينية فإننا نختار الأخيرة".

وقال: "هذه التصريحات من قبل الدبلوماسي الأمريكي تفند فكرة أن واشنطن وسيط غير نزيه، وخلال الخطاب الذي سيلقيه بالأمم المتحدة في 20سبتمبر الجاري، من المتوقع أن يطالب أبومازن بعقد مؤتمر دولي للسلام يشكل طريقًا التفافيًا يتجاوز الولايات المتحدة".

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، موقع عبري: عباس ألغى حق العودة الفلسطينية وليس ترامب.

المصدر : المصريون