عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)
عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، لنقوم بعرضها علي موقعنا، الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الاثنين 24 سبتمبر 2018 02:48 صباحاً ـ الأقتصادي ـ جاء اتفاق إدلب لينهي احتمالات حدوث هجوم موسع قد يؤدي لأزمة إنسانية كبيرة بنزوح حوالي 3 ملايين من سكان المدينة، لكن الأسباب الإنسانية- بالتأكيد- لم تكن وحدها الدافع وراء الاتفاق الذي عقده الروس والأتراك في سوتشي.

هناك دوافع سياسية ومصالح حرص كل طرف على تحقيقها، سنحاول في هذا الملف تقديم شرح مبسط لأبرز الفائزين والخاسرين في اتفاق إدلب، وكيف ستبدو خريطة المصالح على الأراضي السورية ما بعد اتفاق إدلب.

يقضي الاتفاق بإنشاء منطقة منزوعة السلاح وخروج المسلحين ابتداء من 15 أكتوبر المقبل على طول خط التماس بين الجيش السوري وفصائل المعارضة المسلحة بطول 15 إلى 20 كيلومترا، ونزع الأسلحة الثقيلة من دبابات وصواريخ ومدافع هاون من الجماعات الموجودة بالمنطقة، على أن تراقب وحدات من الشرطة العسكرية الروسية والتركية المنطقة منزوعة السلاح.

في المقابل سيعاد فتح حركة المرور على طريقين رئيسيين للتجارة السورية؛ هما طريق «مدينة حلب السورية- اللاذقية»، و«مدينة حلب السورية- وحماه»، وينص الاتفاق على استمرار خضوعهما لسيطرة المعارضة.

«المصري اليوم» تفتح التفاصيل الكاملة في هذه الملف عن الخاسرين بعد اتفاق إدلب.

للتفاصيل اضغط هنا

للتفاصيل

اضغط هنا

للتفاصيل اضغط هنا

نشكركم علي حسن متابعتانا، عـااجل: الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص)، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، الخاسرون بعد اتفاق إدلب (ملف خاص).

المصدر : المصرى اليوم