عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية
عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي العربي، عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، لنقوم بعرضها علي موقعنا، ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الأربعاء 3 أكتوبر 2018 06:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ أعلنت الرئاسة الفرنسية، فجر الأربعاء، أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون قبِل استقالة وزير الداخلية جيرار كولومب بعدما قدّمها إليه لليوم الثاني على التوالي، في انتكاسة جديدة يتلقّاها ماكرون بخسارته حليفًا قويًا.

وقالت الرئاسة في بيان إنّ ماكرون "قبِل استقالة جيرار كولومب وطلب من رئيس الوزراء تولي حقيبته بالوكالة بانتظار تعيين خلَف له".

وقال البيان إنّه بهذا الترتيب فإنّ "مجلس الوزراء" سيجتمع الأربعاء اعتبارًا من الساعة العاشرة صباحًا و"الحكومة قائمة بكامل أعضائها".

وكولومب الذي كان ثاني أهم مسؤول في الحكومة الفرنسية بعد رئيسها إدوار فيليب قدّم استقالته إلى ماكرون الثلاثاء، لليوم الثاني على التوالي، لكي "يعود إلى ليون"، المدينة الواقعة في وسط شرق البلاد والتي يطمح لاستعادة منصبه القديم فيها رئيسًا لبلديتها.

وكان كولومب قدّم الإثنين استقالته الى ماكرون لكن الأخير رفضها.

وأثارت استقالة كولومب بلبلة في أوساط الحكومة الفرنسية اضطر معها رئيس الوزراء إلى إلغاء زيارة كان مقررا أن يقوم بها إلى جنوب أفريقيا يومي الخميس والجمعة.

وفي 18 سبتمبر الماضي أعلن كولومب أنّه سيستقيل من منصبه بعد الانتخابات الأوروبية عام 2019 للترشّح إلى رئاسة بلدية ليون في 2020. ومذّاك علت أصوات تطالب الوزير بالاستقالة فورًا.

وتشكّل استقالة وزير الداخلية انتكاسة جديدة لماكرون بعد الاستقالة المدوّية لوزير البيئة نيكولا أولو والتعديل الحكومي الطفيف الذي تلاها.

وعودة كولومب إلى ليون، إحدى أكبر مدن فرنسا، متوقّعة منذ وقت طويل، لا سيّما وانّه شغل منصب رئيس بلدية لمدينة طيلة 16 عاماً قبل أن يعيّنه ماكرون في مايو 2017 في منصب وزير الداخلية الاستراتيجي.

وكولومب الملتزم بالخطاب الرئاسي عادة، بدا منذ مطلع سبتمبر وكأنّه ينأى بنفسه عن سياسة الحكومة، ولا سيّما حين قال إنّ السلطة التنفيذية "تفتقر إلى التواضع".

نشكركم علي حسن متابعتانا، عــااجل : ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية، لا تنسي الأعجاب بصفحات مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بالموقع، لتصلكم أخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، ماكرون يقبل استقالة وزير الداخلية .

المصدر : بوابة الشروق