الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"
الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"

ضيوفنا الكرام أجدد الترحيب بكم مرة أخرى وأشكركم علي زيارتكم موقع الأقتصادي، مرحباً بك عزيزي الزائر علي موقع الأقتصادي، الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، حيث نسعي جاهدين ان نكون عند حسن متابعتك لموقعنا، رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، عزيزي الزائر، موقع الأقتصادي هو موقع إخباري شامل يضم أحدث المستجدات علي الساحة العربية والدولية ،الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، حيث نقوم بالبحث عن أهم وأخر الأخبار من كافة المواقع والوكالات الأخبارية، الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، لنقوم بعرضها علي موقعنا، رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، وحتي يتسني لك أن تتابع كل ما هو جديد في عالم الأخبار .

الخارجية الروسية

الأحد 21 أكتوبر 2018 01:45 صباحاً ـ الأقتصادي ـ الخارجية الروسية

المصريون ووكالات

21 أكتوبر 2018 - 12:30 ص

أخبار متعلقة

#

اعتبر مصدر في وزارة الخارجية الروسية أن الدافع الأساسي للرئيس الأمريكي، ترامب، في إعلانه الانسحاب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى هو «حلمه بعالم أحادي القطب».

وأشار المصدر، في تصريح صحفي، نقلته وكالة «روسيا اليوم»، مساء السبت، إلى أن «الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها».

وتحدث المصدر تعليقا على إعلان ترامب نية بلاده الانسحاب من المعاهدة المبرمة بين موسكو، متهما روسيا بانتهاكها، دون ذكر أي تفاصيل.

وذكر المصدر أن إعلان الرئيس الأمريكي يصب في نهج الولايات المتحدة نحو انسحابها من الاتفاقات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها، الأمر الذي يضعف مفهوم «الاستثنائية» الأمريكية.

وجرى توقيع المعاهدة بين موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى أثناء زيارة الرئيس السوفيتي، ميخائيل جورباتشوف، إلى العاصمة الأمريكية، 8 ديسمبر 1987.

وشملت المعاهدة طبقة واسعة من الصواريخ ذات المدى المتراوح بين 500 وألف كم، وبين 1000 و5500 كم، بما فيها صواريخ نشرها الاتحاد السوفيتي في كوبا عام 1962، ما أثار «أزمة الكاريبي» في حينها.


الخارجية الروسية

أخبار متعلقة

#

اعتبر مصدر في وزارة الخارجية الروسية أن الدافع الأساسي للرئيس الأمريكي، ترامب، في إعلانه الانسحاب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى هو «حلمه بعالم أحادي القطب».

وأشار المصدر، في تصريح صحفي، نقلته وكالة «روسيا اليوم»، مساء السبت، إلى أن «الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها».

وتحدث المصدر تعليقا على إعلان ترامب نية بلاده الانسحاب من المعاهدة المبرمة بين موسكو، متهما روسيا بانتهاكها، دون ذكر أي تفاصيل.

وذكر المصدر أن إعلان الرئيس الأمريكي يصب في نهج الولايات المتحدة نحو انسحابها من الاتفاقات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها، الأمر الذي يضعف مفهوم «الاستثنائية» الأمريكية.

وجرى توقيع المعاهدة بين موسكو وواشنطن بشأن قيام الطرفين بتدمير ترسانتيهما من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى أثناء زيارة الرئيس السوفيتي، ميخائيل جورباتشوف، إلى العاصمة الأمريكية، 8 ديسمبر 1987.

وشملت المعاهدة طبقة واسعة من الصواريخ ذات المدى المتراوح بين 500 وألف كم، وبين 1000 و5500 كم، بما فيها صواريخ نشرها الاتحاد السوفيتي في كوبا عام 1962، ما أثار «أزمة الكاريبي» في حينها.

نشكركم علي حسن متابعتانا، الإقتصادي : رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ"، عفواً لا تنسي الأعجاب بصفحاتنا عبر مواقع التواصل الأجتماعي الخاصة بموقع الأقتصادي، لتصلكم أهم وأخر الأخبار السياسية والأقصادية والرياضية والفنية أولاً بأول من موقع الأقتصادي، رد ناري لروسيا على انسحاب أمريكا من "معاهدة الصواريخ".

المصدر : المصريون